التشيك تمنح اللجوء لزوج تيموشينكو   
الجمعة 1433/2/12 هـ - الموافق 6/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:19 (مكة المكرمة)، 15:19 (غرينتش)

بعض أنصار يوليا تيموشينكو يحتجون أمام سجن النساء بخاركيف حيث يتم احتجازها (الفرنسية)

منحت جمهورية التشيك اللجوء السياسي لألكسندر تيموشينكو زوج الزعيمة الأوكرانية المعارضة يوليا تيموشينكو التي تقضي عقوبة بالسجن حاليا، وذلك بعد أن منحت اللجوء منذ عام لوزير الاقتصاد الأوكراني السابق بودان دانيليشين أحد حلفاء تيموشينكو.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية في جمهورية التشيك إن بلاده قبلت طلب اللجوء الذي تقدم بها ألكسندر تيموشينكو قبل نهاية العام الماضي.

وكان وزير خارجية التشيك كارل شوارزنبرج قال للإذاعة التشيكية اليوم إنه علم بطلب اللجوء من وزير الداخلية يان كوبيتش يوم الأربعاء خلال الاجتماع المعتاد للحكومة.

وانتهجت جمهورية التشيك -التي كانت جزءا من الكتلة السوفياتية السابقة حتى قيام "الثورة المخملية" عام 1989- سياسة دعم المعارضة في الدول صاحبة سجلات حقوق الإنسان الضعيفة ومنها كوبا وروسيا البيضاء.

وفي العام الماضي منحت التشيك حق اللجوء لوزير الاقتصاد الأوكراني السابق بودان دانيليشين المطلوب القبض عليه للاشتباه في إساءة استغلاله منصبه.

بعيد عن الأضواء
ويعتبر ألكسندر تيموشينكو -الذي ابتعد عن الأضواء خلال  فترة رئاسة زوجته- صاحب جزء من الأعمال التجارية المسجلة في الجمهورية التشيكية.

وتم القبض على ألكسندر -نجل مسؤول الحزب الشيوعي السابق- خلال التحقيق في معاملات تجارية خاصة بالشركة المتحدة لأنظمة الطاقة عام 2000 خلال فترة رئاسة ليونيد كوتشما. كما اعتقل في أوائل عام 2001 بتهمة الاختلاس، لكن التهمة أُسقطت في وقت لاحق.

وصدر حكم بالسجن سبع سنوات على رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لإساءة استغلال منصبها، ونددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالمحاكمة على اعتبار أن دوافعها كانت سياسية.

ووترت محاكمة تيموشينكو وفريقها السابق العلاقات بين حكومة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش والغرب.

وأجل الاتحاد الأوروبي الذي كان يخطط لاتفاقات أولية بشأن الجمعيات السياسية والتجارة الحرة مع أوكرانيا في قمة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، التوقيع عليها قائلا إن قضية تيموشينكو مثال على العدالة الانتقائية في الجمهورية السوفياتية السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة