بدء محاكمة عزمي بشارة في إسرائيل   
الأربعاء 1422/12/15 هـ - الموافق 27/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عزمي بشارة
بدأت اليوم في إسرائيل محاكمة النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عزمي بشارة. ويواجه بشارة اتهامات القضاء الإسرائيلي بدخول دولة معادية (في إشارة إلى زيارته لسوريا) وتحريض المقاومة الفلسطينية على أن تحذو حذو حزب الله في مقاومة الجيش الإسرائيلي.

وتشمل قائمة الاتهامات أيضا تنظيم زيارات عائلية لعرب 48 إلى سوريا. وكان بشارة رئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي قد مثل أمام القضاء الإسرائيلي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد رفع الحصانة عنه لمحاكمته بهذه التهم.

وقد وجهت لبشارة عقب رفع الحصانة عنه في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تهمة "الحض" على العصيان بعد تصريحات أدلى بها في سوريا وإسرائيل مؤيدة لمقاومة الاحتلال. ومن المتوقع استمرار المحاكمة لأسابيع أو أشهر.

يشار إلى أن بشارة البالغ من العمر 45 عاما وهو نائب عن قائمة "بلد" العربية قد زار سوريا عدة مرات ونظم زيارات لعرب داخل الخط الأخضر للقاء أقاربهم اللاجئين في سوريا منذ عام 1948.

وتقول الشرطة الإسرائيلية إن أجهزة الاستخبارات السورية ومنظمات فلسطينية تستغل هذه الزيارات لتجنيد من أسمتهم عملاء في صفوف العرب داخل الخط الأخضر للحصول على معلومات.

وقال بشارة إن الرحلات التي ساهم في تنظيمها كانت تهدف إلى تمكين مجموعة من فلسطينيي 48 من رؤية أقاربهم في سوريا بعد انقطاع دام 53 عاما. ويمثل هؤلاء المواطنون نحو 20% من تعداد السكان.

وفي تصريح خاص للجزيرة قبيل مثوله أمام المحكمة اعتبر عزمي بشارة أن محاكمته تجري لهدف سياسي إسرائيلي وهو ربط مقاومة الشعب الفلسطيني بما يسمى الإرهاب. وقال بشارة إن التهمة الرئيسة تتعلق بتصريحاته بشأن حق المقاومة وليس تنظيم زيارات عرب 48 إلى سوريا. وأوضح النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أن موضوع المحاكمة وأهدافها سياسية تستهدف الأقلية الفلسطينية داخل وطنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة