ما هو داء المدراء؟   
الخميس 1435/11/4 هـ - الموافق 28/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)

حذرت الجمعية الألمانية لأمراض العيون من أن ‫التوتر العصبي، سواء في العمل أو الحياة الشخصية، قد يؤذي العين ويؤدي للإصابة بـ"اعتلال الشبكية النضحي المركزي"، الذي يعرف أيضا باسم "داء ‫المدراء".

ويمثل الرجال دون الخمسين عاما الفئة الأكثر عُرضة ‫للإصابة بهذا المرض، ولا سيما الذين يتمتعون بشخصية ديناميكية ‫ولديهم طموح كبير ولا يتحلون بالصبر.

وتشمل أعراض هذا المرض ظهور بقعة رمادية اللون في مجال البصر، وتشوش ‫رؤية الأشياء، إلى جانب صعوبة القراءة، واضطراب في إدراك الألوان، وذلك ‫بسبب تراكم سائل تحت مركز الشبكية.

‫وأضافت الجمعية أن سبب الإصابة بهذا المرض لا يزال غير معروف على وجه ‫الدقة، وإنما سجلت الفحوصات وجود نسبة عالية من هرمون التوتر ‫"الكورتيزول" في الدم لدى المصابين به.

ويرجح الأطباء أيضا أن الإصابة ‫بهذا المرض ترجع إلى عوامل وراثية أو إلى العدوى بجرثومة المعدة "‫هيليكوباكتر بيلوري".

‫لذا شددت الجمعية الألمانية على ضرورة استشارة طبيب عيون فور ملاحظة ‫هذه الأعراض، مشيرة إلى أنه عادة ما تزول هذه الأعراض بعد مرور ثلاثة ‫إلى ستة شهور، وفي كثير من الحالات تزول من تلقاء نفسها. وفي حال حدوث ‫انتكاسات بشكل متكرر، فيمكن حينئذ الخضوع للعلاج بالليزر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة