نشطاء عرب يحذرون: الأقصى في خطر   
الجمعة 1422/6/25 هـ - الموافق 14/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل الشيخ رائد صلاح أن المسجد الأقصى في خطر وأن شواهد عديدة تؤكد على أن ممارسات المؤسسة الإسرائيلية ترمي إلى تقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود كالذي وقع على المسجد الإبراهيمي في الخليل.

وصرح الشيخ صلاح للصحفيين خلال المهرجان السادس للحركة الإسلامية في مدينة أم الفحم داخل الأراضي المحتلة والذي عقد تحت عنوان (الأقصى في خطر) وحضره أكثر من ثلاثين ألف فلسطيني, بأن "أحد شواهد الممارسات الإسرائيلية على الأقصى دعوة رئيس الدولة موشي كاتساف لتقسيم الأقصى بين المسلمين واليهود كما وقع ظلما على المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل في الضفة الغربية".

وأشار إلى أن الحفريات لاتزال مستمرة من قبل الإسرائيليين تحت المسجد الأقصى وأن هناك أدلة بينة عن هذا الموضوع.

الشيخ رائد صلاح

وأضاف رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل أن الهدف من هذا المهرجان إبراز الممارسات الإسرائيلية "ولننادي العالم ونقول له نحن نريد الأقصى بوابة سلام في الحاضر كما كان في الماضي" إلا إن المؤسسة الإسرائيلية تريد أن تجعل منه بوابة حرب ستعاني منها كل البشرية.

وقال "نحن نشكل صرخة حق ننادي بها كل الأمة الإسلامية والعالم العربي ونقول لهم إن قضية الأقصى إذا بقيت بوابة سلام ستجتمع بها كل البشرية".

وأوضح أن هناك مجموعة يهودية تطالب بمصادقة لجنة التنظيم العبرية لبناء كنيس داخل المسجد الأقصى".

وبخصوص وجود أي علاقة بين المهرجان والاعتداء على منشآت داخل الولايات المتحدة قال إن المهرجان كان مخططا له قبل العمليات التي وقعت, والحركة أصدرت بيانا استنكرت فيه قتل كل الأبرياء سواء في العراق أو أميركا أو فلسطين.

يذكر أن إسرائيل باتت تخشى من تنامي الحركات الإسلامية بين السكان العرب داخل الأراضي المحتلة خصوصا بعد مشاركة أحد عرب 48 ويدعى صالح حبيشي في عملية فدائية في التاسع من سبتمبر/ أيلول الجاري في نهاريا أسفرت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة