لندن تنفي نية واشنطن شن هجوم نووي على طهران   
الأحد 10/3/1427 هـ - الموافق 9/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)
جاك سترو: ضرب إيران جنون كامل (الفرنسية-أرشيف)
 
نفى وزير الخارجية البريطاني وجود مخطط سري لدى الولايات المتحدة لضرب إيران في إطار الملف النووي.
 
وقال في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية الـ BBC "لنكن واضحين، لا مؤشر بارزا، لا مبرر لشن حرب، ولا يمكننا التأكد من النيات الإيرانية المتصلة بالأسلحة النووية، ولهذا السبب لا أساس يمكن الاستناد إليه لتقرير عمل عسكري".
 
وسئل حول المعلومات التي تنشرها لاحقا مجلة نيويوركر الأميركية وتحدثت عن خطط محتملة لدى إدارة الرئيس جورج بوش لشن ضربات عسكرية نووية على البنى التحتية للبرنامج النووي الإيراني فقال "مجرد فكرة ضربة عسكرية ضد إيران هو جنون كامل".
 
وكانت صحف أميركية قد تحدثت عن تقارير نقلا عن مسؤولين بخطة معدة لضرب إيران، كما كشفت واشنطن بوست من جهتها اليوم أن وزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية درستا أهدافا محتملة بينها مصنع تخصيب اليورانيوم في ناتانز ومنشآت تحويل اليورانيوم في أصفهان.
 
حميد آصفي يجدد عزم بلاده على التخصيب (الفرنيسة-أرشيف)
حرب نفسية
وفي أول تعليق إيراني على هذه التسريبات اعتبرت طهران أن المعلومات عن ضربات أميركية محتملة لها تندرج تحت مصطلح "الحرب النفسية".
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي اليوم في مؤتمره الصحفي الأسبوعي "إنها حرب نفسية ناتجة من غضب الولايات المتحدة وعجزها".
 
وجددت إيران اليوم موقفها بالتمسك بحق تخصيب اليورانيوم والعمل من أجل برنامج نووي إيراني سلمي، وقالت إن مجلس الأمن الدولي الذي أحيط علما بالملف النووي الإيراني الشهر الماضي لن يستطيع أن يمنعها من تخصيب اليورانيوم حتى لو استخدم القوة.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية حميد رضا آصفي "إن إحالة ملفنا على مجلس الأمن لن يدفعنا إلى التراجع، خلال 27 عاما تعرضنا لعقوبات اقتصادية ورغم ذلك حققنا تقدما اقتصاديا وتقنيا وعلميا".
 
وذكر آصفي أن الأميركيين لا يريدون تسوية للملف النووي الإيراني وحمل الأميركيين مسؤولية إطالة أمد الأزمة، وقال "إنهم لا يرغبون أن نتوصل إلى اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والأوروبيين".
 
"
زيارة
البرادعي لطهران  تهدف
للحصول على أقصى درجة من التعاون والشفافية
"
البرادعي والمفتشون

وفي إطار المباحثات مع إيران حول برنامجها النووي يصل الأربعاء مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إلى إيران في زيارة، قال إنه يأمل أن تسمح له بـ"إعداد تقرير إيجابي" سيرفع نهاية أبريل/ نيسان الجاري إلى مجلسي الحكام والأمن في آن معا بشأن البرنامج النووي الإيراني.
 
وأفاد مسؤولون في الوكالة الذرية بأن الزيارة تهدف إلى الحصول على "أقصى درجة من التعاون والشفافية من قبل إيران".
 
تأتي زيارة البرادعي في حين يبدأ اليوم مفتشون من الوكالة زيارة منشأة ناتانز لتخصيب اليورانيوم ومنشأة أصفهان لتحويله في وسط إيران.
 
غير أن إيران شددت على أن المهمة التي تدوم خمسة أيام، "روتينية في إطار معاهدة الحظر النووي، وليست مرتبطة بإعلان مجلس الأمن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة