اختطاف مواطنين إيرانيين غربي أفغانستان   
السبت 1429/8/15 هـ - الموافق 16/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)

دورية للقوات الدولية "إيساف" في شوارع العاصمة كابل (الفرنسية-أرشيف)

أكدت مصادر أفغانية رسمية أن مواطنين إيرانيين اختطفا في ولاية هرات غربي أفغانستان، وذلك بعد يوم واحد من مقتل جنديين من القوات الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي شرقي البلاد.

   

فقد أعلن الجنرال عبد الرؤوف المتحدث باسم شرطة ولاية هرات السبت أن إيرانيين خطفا أثناء تحركهما من مدينة هرات الغربية القريبة من الحدود الإيرانية قبل أيام، مشيرا إلى أن السلطات الأمنية باشرت عملية بحث واسعة النطاق في المنطقة الواقعة بين مدينة هرات وقلعة الإسلام حيث وقعت حادثة الاختطاف.

 

وأشار مسؤول في الخارجية الأفغانية في هرات يدعى همايون كامجار إلى أنه كان على اتصال بالإيرانيين المخطوفين قبل فقدهما لكن الاتصال بهما انقطع الأربعاء الفائت.

 

وذكر المسؤول الأفغاني أن أحد المخطوفين -ويدعى رضا عثماني- يعمل مديرا لشركة إيرانية لشق الطرق شاركت في تنفيذ أعمال شق وتمهيد الطرق الواصلة بين هرات وإيران، وتقوم حاليا بتنفيذ طريق آخر من هرات إلى ولاية فارياب شمالي شرقي أفغانستان.

 

وأضاف المتحدث أن الشخص الثاني يدعى حسن بارسياني وهو رجل أعمال كان يسعى للاستثمار في أفغانستان.

 

"
اقرأ

-القوات الأجنبية في أفغانستان

-خمس سنوات على حرب أفغانستان

"

القوات الدولية

ويأتي الإعلان عن خطف الإيرانيين بعد يوم واحد من تأكيد مصادر رسمية في القوات الدولية للمساعدة في إرساء الأمن والاستقرار في أفغانستان بقيادة حلف شمال الأطلسي "إيساف" مقتل اثنين من جنودها شرقي البلاد.

 

وقال بيان رسمي صادر عن قيادة قوات إيساف الجمعة إن اثنين من جنودها قتلا متأثرين بجروح أصيبا بها إثر تعرض دوريتها لهجوم بالأسلحة الخفيفة والقنابل الجمعة شرقي أفغانستان.

 

وجريا على عادتها لم تشر قيادة قوات إيساف إلى جنسية الجنديين القتيلين مع العلم أن معظم الجنود المنضوين في إطار هذه القوات هم من الأميركيين.

 

وبذلك يرتفع  عدد القتلى في صفوف القوات الأجنبية في أفغانستان -منذ مطلع  العام الجاري- إلى 163 جنديا بحسب إحصائية غير رسمية أعدتها الوكالة الفرنسية للأنباء استنادا إلى البيانات العسكرية.

 

وكان قائد شرطة ولاية هلمند حسين أنديوال أعلن مقتل أربعة من رجال الشرطة الأفغانية وإصابة خمسة آخرين الجمعة في مديرية غيريشك عندما انفجرت قنبلة بالقرب من دوريتهم متهما "أعداء أفغانستان" بالوقوف وراء الهجوم، وهي التسمية التي عادة ما تستخدمها الحكومة الأفغانية في الإشارة إلى حركة طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة