محكمة الدجيل تستمع لشهود الدفاع في غياب صدام حسين   
الثلاثاء 1427/4/17 هـ - الموافق 16/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)
صدام وعدد من معاونيه غابوا عن جلسة اليوم (الفرنسية)

استؤنفت جلسات المحكمة الخاصة بمحاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من مسؤولي نظامه في إطار قضية الدجيل.
 
وقد بدأت جلسة اليوم بحضور ثلاثة متهمين هم محمد هزاوي ومزهر كاظم رويد وعبد الله كاظم رويد، في حين منع بقية المتهمين من حضور الجلسة التي قال رئيس المحكمة رؤوف رشيد عبد الرحمن إنها خصصت للاستماع إلى شهود الدفاع وأن بقية المتهمين لادخل لهم بها.
 
من ناحيتهم سجل محامو الدفاع اعتراضهم على حرمان موكليهم من حضور الجلسة بحجة أن هذا ينتقص حقهم في الدفاع عن أنفسهم. وطلب المحامي خميس العبيدي من رئيس المحكمة ذكر أسباب غياب بقية المتهمين عن قاعة المحكمة.
 
ولم يكن الرئيس العراقي السابق الذي أطيح به عام 2003 خلال غزو قادته الولايات المتحدة, حاضرا في المحكمة التي تخضع لحراسة مشددة عندما بدأت الجلسة صباح اليوم. وقد أدلى ثلاثة شهود في هذه القضية بأقوالهم خلال الجلسة وكلهم مسؤولون سابقون في حزب البعث الذي كان يتزعمه صدام.
 
شهود النفي أدلوا بإفاداتهم من خلف ستار حفاظا على سلامتهم (الفرنسية)
ووجهت المحكمة في جلستها يوم أمس اتهامات رسمية لصدام والمتهمين الآخرين بينهم أخوه غير الشقيق برزان التكريتي المدير السابق للمخابرات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية, إثر توقف للمحاكمة لمدة ثلاثة أسابيع بعد أن انتهى الادعاء من مرافعته.
 
ورفض صدام أن يرد على الاتهامات الموجهة له ورفض القاضي قوله إن لديه حصانة وأنه ما زال رئيس البلاد ودفع هو بالنيابة عن صدام قوله إنه غير مذنب.
 
ودفع بعض من المتهمين السبعة الآخرين ببراءتهم ورفض البعض الآخر الرد على الاتهامات مثل صدام بعد التشكيك في مدى شرعية المحاكمة المدعومة من الولايات المتحدة.
 
وفي حالة إدانتهم يواجه المتهمون عقوبة الاعدام ولكن بعد إقامة دعاوى استئناف من المرجح أن تعطلها أكثر من عشر محاكمات أخرى تنتظر صدام. وأدلى خمسة من شهود النفي أمس بأقوالهم لصالح مسؤول صغير في البعث بالدجيل اتهم بالمشاركة في قتل سكان البلدة. وليس من المتوقع أن يدلي شهود النفي لصالح صدام بأقوالهم هذا الأسبوع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة