نجاد يدعو اللبنانيين للوحدة   
الاثنين 1431/12/21 هـ - الموافق 29/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)
أحمدي نجاد (يمين) حث سعد الحريري على توحيد الصفوف مع حزب الله (الأوروبية)

حث الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على توحيد الصفوف مع حزب الله من أجل الصالح العام والوحدة الوطنية وسط توتر سياسي في الساحة اللبنانية في ظل احتمال صدور القرار الظني من المحكمة الخاصة باغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري.

وذكرت شبكة إيريب التلفزيونية الرسمية الإيرانية في موقعها الإلكتروني أن نجاد قال للحريري الذي يزور إيران حاليا "إذا وقفت الحكومة اللبنانية والمقاومة (حزب الله) في جبهة واحدة عندئذ يمكن أن تمضي البلاد على مسار الكرامة والتنمية، ولن يكون هناك أي شيء يمكن أن يفعله النظام الصهيوني (إسرائيل) ولا حلفاؤه".

وأضاف الرئيس الإيراني -الذي تعتبر بلاده أكبر الداعمين إلى حزب الله- أنه يتعين على جميع الدول أن تؤيد الوحدة الوطنية في لبنان لضمان تحقيق الأمن.

وتتزامن زيارة الحريري لإيران -التي تستغرق ثلاثة أيام- مع توتر سياسي تشهده الساحة اللبنانية على خلفية احتمال صدور القرار الظني من المحكمة الدولية باتهام عناصر في حزب الله بالتورط في اغتيال رفيق الحريري.

استقرار لبنان
ضمن نفس الزيارة، شدد وزير الدفاع الإيراني العميد أحمد وحيدي على أهمية استقرار لبنان بالنسبة لبلاده محذراً من وجود تيار خارجي يراهن على أمن لبنان في إطار المحكمة الدولية المتعلقة باغتيال رفيق الحريري.

ونقلت مصادر إعلامية عن وحيدي قوله أثناء لقائه الحريري في طهران أن أمن واستقرار لبنان لهما أهمية بالغة بالنسبة لإيران.

وأضاف -متوجها للحريري- أن الذين عمدوا على استشهاد والدك وكذلك من يريد زعزعة الاستقرار هم بلا شك أعداء لبنان.

وأشار وزير الدفاع الإيراني إلى أن بلاده مستعدة لتغطية الاحتياجات الدفاعية للبنان وأيضا الخاصة بحزب الله.

ومن جهته أعرب الحريري -أثناء زيارته معرضا مخصصا لإنجازات إيران في مجال الدفاع والتسلح- عن الأمل في أن تتيح زيارته تطوير التعاون بين إيران ولبنان في مجال الدفاع.

وأكد رئيس الحكومة اللبنانية -الذي يرافقه وفد وزاري مهم- أن استقرار وأمن ووحدة لبنان تلعب دورا مهما في حل القضايا الداخلية والإقليمية، و"لذلك أردت المجيء إلى إيران والاطلاع على إنجازاتكم العسكرية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة