القوات الأميركية تعتقل إيرانيين وتغير على مدينة الصدر   
الخميس 1428/9/7 هـ - الموافق 20/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:40 (مكة المكرمة)، 18:40 (غرينتش)

أطفال يجلسون قرب بقايا ذخائر خلفتها الغارة الأميركية على مدينة الصدر (الفرنسية)


ألقت القوات الأميركية اليوم القبض على أعضاء وفد تجاري رسمي إيراني أثناء وجودهم في كردستان العراق، حسب ما أفاد مراسل الجزيرة في المنطقة.

وذكر المراسل أن أعضاء الوفد الثلاثة اعتقلوا من داخل الفندق الذي يقيمون فيه في مدينة السليمانية حيث كانوا في زيارة عمل لإقليم كردستان العراق.

يشار إلى أنها المرة الثانية التي يعتقل فيها مسؤولون إيرانيون في كردستان العراق بعد احتجاز عاملين في القنصلية الإيرانية في أربيل العام الماضي.

وكان موضوع اعتقال الإيرانيين في صلب جولتين من المباحثات الأميركية الإيرانية المشتركة حول العراق بين السفيرين ريان كروكر وحسن كاظمي قمي ببغداد في يناير/ كانون الثاني ومايو/ أيار الماضيين على التوالي.

وواصلت القوات الأميركية احتجاز العاملين بالقنصلية ووسعت عمليات اعتقال الإيرانيين بعد اتهام واشنطن لطهران صراحة بدعم الجماعات المسلحة بالعراق وإمدادها بذخائر تفتك بالمدرعات.

غارة مشتركة
في غضون ذلك شنت قوة أميركية وعراقية مشتركة مدعومة بالمروحيات غارة على مدينة الصدر ببغداد، ما أدى حسب شهود عيان إلى مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين.

جندي أميركي يستجوب طفلا عراقيا قرب موقع انفجار عبوة قرب دورية للشرطة(رويترز)

وذكر بيان عسكري أميركي أن القوة كانت تبحث عن مشتبه رفيع المستوى عندما قام مسلحون منتشرون على أسطح المنازل المجاورة بإطلاق النار عليها.

وأضاف أن الغارة انتهت بإلقاء القبض على سبعة مشتبهين بالانتماء إلى المليشيات المسلحة وأن جنديا عراقيا أصيب خلالها بجراح طفيفة.

وعرض تلفزيون أسوشيتدبرس صورا للمكان بعد الغارة ظهرت فيه حفر وثغرات على جدران المباني وأبواب وشبابيك محطمة إضافة إلى 12 سيارة مدنية مصابة بأضرار بالغة.

وذكرت سيدة مقيمة في المنطقة أن المروحيات أطلقت نيرانها على المنازل وأن زوجها أصيب بشظية قذيفة أميركية.

مستشار للقاعدة
في السياق أعلن الجيش الأميركي أن قوة أميركية عراقية قتلت المستشار العسكري للقاعدة في العراق أبو يعقوب المصري في غارة يوم 31 أغسطس/ آب قرب الطارمية شمال بغداد.

وذكر متحدث عسكري أميركي أن المصري كان وراء تفجيرات سيارات ملغومة منسقة قتلت 202 في مدينة الصدر ببغداد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

قوة أميركية ساعدت في عمليات تعقب المسلحين في كركوك (رويترز)

كما أنه كان على صلة بالرجل الثاني في القاعدة أيمن الظواهري وبالزعيم السابق للقاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل العام الماضي.

في هذه الأثناء تواصل العنف الدموي بأرجاء العراق حيث قتل أربعة أشخاص بينهم ضابط شرطة وأصيب 10 آخرون في هجمات متفرقة في بغداد وبعقوبة.

وفيما عثرت الشرطة على ثماني جثث مجهولة الهوية ببغداد، أطلقت قوة تابعة للشرطة العراقية بدعم عسكري أميركي حملة للبحث عن مسلحين في قرى كركوك واعتقلت 17 من المشتبه بهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة