كوريا الشمالية تطلب إنهاء مساعدات غذائية أممية   
الجمعة 1426/8/20 هـ - الموافق 23/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)
وزير الخارجية الكوري الشمالي يلقي خطابا في الأمم المتحدة بنيويورك (الفرنسية)
طلبت كوريا الشمالية من الأمم المتحدة وقف برنامج للمساعدات الغذائية الإنسانية تديره وكالة تابعة للأمم المتحدة متذرعة بأن الولايات المتحدة تسعى لتسييس المسألة.

وقال نائب وزير خارجية كوريا الشمالية تشوي سو هون إنه قدم هذا الطلب إلى الأمين للأمم المتحدة كوفي أنان أثناء اجتماع عقد الأربعاء.
 
وأضاف في تصريحات للصحفيين في نيويورك التي زارها لإلقاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن بلاده طلبت إنهاء المساعدة التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي بحلول نهاية هذا العام، وقال إن "الولايات المتحدة بصفة خاصة تحاول تسييس المساعدة الإنسانية بربطها بمسألة حقوق الانسان".
 
كما بررت بيونغ يانغ طلبها على اعتبار أن تحسن المحصول الزراعي في البلاد خفف الأزمة الإنسانية. وقال تشوي "المساعدة الإنسانية لا يمكن أن تستمر لفترة طويلة جدا ، لدينا محصول زراعي جيد جدا هذا العام. حكومتنا مستعدة لتقديم الغذاء إلى جميع أفراد شعبنا".
 
إلا أن كوريا الشمالية أكدت في المقابل أنها ستواصل السعي للحصول على معونات التنمية من المجتمع الدولي.
 
من جهته رفض متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بقوة تلميحات بيونغ يانغ  ، وقال "كل قرارات الولايات المتحدة تقوم على ثلاثة معايير. أولا حاجة البلد المعني وثانيا الحاجات المنافسة في أماكن أخرى وثالثا قدرتنا على ضمان وصول المعونة إلى الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها".
 
ويعمل برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة الذي على تقديم معونات غذائية لقرابة 6.5 مليون كوري شمالي يتهددهم خطر الجوع بين سكان البلاد البالغ عددهم 22.5مليون نسمة.
 
وقال البرنامج مؤخرا إنه في حين أن النقص الحاد في الأغذية في كوريا الشمالية انحسر بمساعدة محصول جيد للسلع الغذائية الأساسية إلا أنه ما زالت هناك حاجة إلى مساعدة دولية.
 
ومع ذلك ، قال مسؤول بالأمم المتحدة إن آثار قرار كوريا الشمالية على برامج المساعدات الدولية ومن ضمنها الغذائية ما زالت غير واضحة وأشار إلى أن المنظمة الدولية ما زالت تجري مناقشات مع بيونغ يانغ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة