مقتل جندي أميركي وإدانة عالمية لتفجير الحلة   
الثلاثاء 1426/1/21 هـ - الموافق 1/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:16 (مكة المكرمة)، 3:16 (غرينتش)

مسعفون عراقيون يجلون أحد جرحى تفجير الحلة (رويترز)

تواصلت في الساعات الأربع والعشرين الماضية الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق، كان آخرها مقتل جندي أميركي وإصابة إثنين آخرين قرب بيجي شمال بغداد في حادث وصفه الجيش الأميركي بأنه غير قتالي.

كما تعرضت قافلة أميركية لهجوم بالقنابل في اليوسفية جنوبي بغداد، مما أدى إلى إحراق عربة همفي. وغير بعيد عن هذه المنطقة قتل جندي عراقي وجرح اثنان على حاجز بين المحمودية واللطيفية في هجوم شنه مسلحون لاذوا بالفرار.

وتأتي هذه التطورات عقب تفجير دام بسيارة مفخخة في الحلة جنوب بغداد أوقع ما لا يقل عن 125 قتيلا وإصابة أكثر من 130 آخرين، في عملية تعد الأكثر دموية في العراق منذ نحو عامين.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن الانتحاري الذي نفذ العملية فجر نفسه في السيارة، مستهدفا حشدا كبيرا من العراقيين كانوا يصطفون أمام مركز طبي للحصول على شهادات صحية لازمة للالتحاق بسلك الشرطة ووظائف حكومية أخرى، مشيرة إلى أن معظم القتلى من المتسوقين الذي اكتظت بهم سوق على الجانب الآخر من الطريق وحاصرهم الانفجار.

وأفاد مصدر إطفائي في الحلة بأنه تم العثور علي يدي منفذ العملية ملتصقتين بمقود السيارة المفخخة، في حين جرى تجميع الجثث في شاحنات ونقلت للمستشفيات. ورجحت بعض المصادر أن ترتفع حصيلة هذا الانفجار لكون عدد من المصابين حالتهم حرجة.

وتزامنا مع تلك العملية انفجرت سيارة مفخخة أخرى شمال الحلة. وأكد مصدر أمني أن الانفجار وقع بالمسيب الواقعة على بعد 40 كيلومترا جنوب بغداد وخلف مقتل شرطي واحد على الأقل وإصابة آخرين. وقد أعلن تنظيم الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة الأردني أبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على موقع تابع له على الانترنت مسؤوليته عن هذا التفجير.


إدانة عالمية
تفجير الحلة الأكثر دموية في العراق منذ نحو عامين (الفرنسية)
وقد لقي تفجير الحلة إدانة شديدة من العديد من العواصم العالمية. ففي واشنطن أدان البيت الأبيض بشدة التفجير، وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية سكوت ماكليلان إنه هجوم على مدنيين عراقيين أبرياء نفذه من وصفهم بالإرهابيين الذين يكنون العداء للشعب العراقي ولتطلعاته إلى مستقبل حر وسلمي.

كما أدان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في بيان له تلك العملية التي وصفها بالغاشمة، مؤكدا تصميم بلاده على مساعدة الحكومة وقوات الأمن العراقية على إحالة من سماهم الإرهابيين أمام العدالة.

وفي نيويورك أدان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان التفجير، وقال المتحدث باسمه فرد إيكهارد إن هذا الهجوم يشكل انتهاكا فاضحا للقانون الإنساني الدولي.

كما صدرت إدانات مماثلة من الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا والحكومات الألمانية والإسبانية والكندية.

من جهة أخرى قالت جماعة جيش أنصار السنة إنها خطفت عضوا بالاتحاد الوطني الكردستاني وقتلته رميا بالرصاص وأذاعت شريط فيديو على الإنترنت يصور ما قالت إنه عملية القتل.

وكشفت الحكومة العراقية المؤقتة أمس تفاصيل جديدة عن اعتقال سبعاوي إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، وهو مسؤول بعثي رفيع متهم بإدارة عمليات المسلحين من سوريا، موضحة أن أكرادا سوريين اعتقلوا سبعاوي بشمال شرقي سوريا وسلموه إلى الأكراد العراقيين قبل أن تحتجزه القوات العراقية.


منجزات الحكومة
على الصعيد السياسي دافعت الحكومة العراقية اليوم عن المنجزات التي حققتها على الرغم من قصر مدة حكمها التي دامت ثمانية أشهر.

وزراء من حكومة علاوي يقدمون حصيلة منجزات وزاراتهم خلال ثمانية أشهر (الفرنسية)
وقام أربعة وزراء عراقيين هم وزير الداخلية فلاح النقيب ووزير النفط ثامر الغضبان ووزير الصناعة حاجم الحسني ووزير الدولة لشؤون الأمن الوطني قاسم داود بالإضافة إلى ثائر النقيب المتحدث باسم رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي بتولي هذه المهمة في مؤتمر صحافي.

وخلال هذا اللقاء تعهد النقيب بالقضاء على ما وصفه  بالإرهاب وحالة العنف التي تعيشها البلاد، ووعد بإعادة الأمن بشكل جيد إلى العراق منتصف العام المقبل.

من جهة أخرى شكلت أحزاب وشخصيات سنية لجنة لدراسة كيفية المشاركة في عملية صياغة الدستور الدائم للبلاد من خلال التشاور مع أعضاء الجمعية الوطنية أو بالتعرف على آراء التيارات والحركات الشعبية ومنظمات المجتمع المدني.

وأفاد بيان لتجمع الديمقراطيين المستقلين الذي يتزعمه عدنان الباجه جي اليوم بأنه تم عقد لقاء تشاوري حضره ممثلون عن 23 من الأحزاب والتيارات السياسية العراقية في مقر التجمع بمشاركة أكثر من 60 شخصا لمناقشة استحقاقات الوضع السياسي الراهن ومهمات المرحلة المقبلة.

وكان المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني دعا إلى إشراك السنة الذين قاطعوا انتخابات الشهر الماضي في العملية السياسية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة