8.7 ملايين نوع بيولوجي بالأرض   
الأربعاء 25/9/1432 هـ - الموافق 24/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)

أنواع الكائنات الحية المكتشفة على الأرض أقل بكثير من الموجود (الفرنسية)

كشفت دراسة أن عدد الأنواع المختلفة من النباتات والحيوانات التي تعيش على الأرض يبلغ نحو 8.7 ملايين نوع، لكن 90% منها لم يُكتشف بعد.

وكانت التخمينات السابقة قد وضعت العدد الإجمالي لمختلف الأنواع بين ثلاثة ملايين ومائة مليون، لكن عملية حسابية جديدة مبنية على الطريقة التي تُصنف بها أشكال الحياة تضع هذا التقدير في الطرف الأدنى لهذا الميزان.

وقائمة الأنواع المعروفة تبلغ حاليا نحو 1.2 مليون، لكن الخبراء قالوا إن التقدم التقني الحديث يعني أن بقية الأنواع يمكن العثور عليها وتصنيفها خلال القرن المقبل.

وأشارت ديلي تلغراف إلى أن الدراسة التي باشرها باحثون من شبكة إحصاء الحياة البحرية، وهو مشروع عالمي يضم 2700 عالم من أكثر من ثمانين دولة، تهدف إلى تقييم تنوع الحياة في البحار والمحيطات والتي انتهت في أكتوبر/ تشرين الأول 2010.

يُذكر أنه منذ القرن الثامن عشر كانت الأنواع تصنف رسميا وفق نظام هرمي يوضع فيه كل نوع في سلسلة من المجموعات المرتبطة ببعضها.

وعلى سبيل المثال يصنف البشر بنفس الترتيب مثل قرود الشمبانزي ونفس الطبقة كالكلاب والقطط ونفس المملكة الشاملة ككل الحيوانات الأخرى.

ومن خلال تحليل المعدل الذي تتفتت إليه المجموعات الأكثر شمولية، مثل الثدييات والأسماك، إلى مجموعات أصغر تمكن العلماء من التنبؤ بعدد الأنواع التي في أدني مستوى رغم عدم العثور عليها بعد.

وقال الدكتور كاميلو مورا الذي قاد الدراسة إنه عند اختبار الطريقة مقابل المجموعات المعروفة مثل الثدييات والطيور والأسماك تنبأت بدقة بعدد الأنواع الفردية.

وتنبأت الصيغة بأن هناك 7.77 ملايين نوع من الحيوانات، تمت فهرسة أقل من مليون منها، و298 ألف نوع من النباتات و611 ألفا من الفطريات على الكوكب.

وأشارت الصحيفة إلى أن معظم الأنواع التي عثر عليها من الحيوانات الفقارية مثل الثدييات والطيور، في حين أن كثيرا من الـ7.5 ملايين نوع التي لم تُكتشف تقبع في البحار وفي التربة حولنا.

يُذكر أن العلماء حاليا يكتشفون نحو 15 ألف نوع جديد كل عام، وهو ما يعني أن الأمر قد يستغرق نحو خمسمائة عام لتصنيف كل نبات وحيوان على الأرض بالمعدل الحالي، لكن التقدم التقني يمكن أن يعجل بإتمام هذا العمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة