صحيفة بريطانية: ليبرمان صانع للنجوم بإسرائيل   
الجمعة 1430/2/11 هـ - الموافق 6/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)

ليبرمان يوصف بأنه من اليمين الإسرائيلي المتطرف (رويترز)

توقعت صحيفة بريطانية أن يكون زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان في وضع قوي يمكنه من لعب دور صانع القيادات عندما يحين موعد مفاوضات تشكيل حكومة ائتلافية عقب الانتخابات العامة التي ستجري الأسبوع القادم.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز اليوم إن ليبرمان الذي وصفته بأنه من صقور الدولة العبرية- كان أحد أكبر المنتفعين من تحول مواقف المجتمع الإسرائيلي إلى اليمين.

ويعارض ليبرمان مفاوضات السلام مع الفلسطينيين أو إعادة مرتفعات الجولان إلى سوريا. وقد تبنى موقفا عدائيا إزاء ما يعتبره أكبر تهديد تمثله إيران وبرنامجها النووي على إسرائيل.

وجعل رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" من قضية فلسطينيي إسرائيل موضوعا رئيسيا لحملته الانتخابية, رافعا شعار "لا مواطنة بلا ولاء". وينادي ليبرمان بسن قانون يلزم الفلسطينيين من حملة جوازات السفر الإسرائيلية البالغ تعدادهم 1,2 مليون نسمة بالاختيار بين أداء قسم الولاء لدولة إسرائيل ومن ثم الخدمة العسكرية, وبين فقدان المواطنة.

ويطالب حزب "إسرائيل بيتنا" كذلك بنقل المراكز السكنية الفلسطينية داخل إسرائيل إلى دولة فلسطينية جديدة, وفي المقابل تتوسع الدولة العبرية لتضم أجزاءً من الضفة الغربية المحتلة والاحتفاظ بالقدس كلها, بما فيها الأحياء الشرقية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الزعيم السياسي الإسرائيلي الذي أتى إلى إسرائيل قادما من مولدوفا وهو في سن العشرين عاما- يخضع حاليا للتحقيق في تهم بالفساد, ويتعرض لسيل من الإساءات من معارضيه السياسيين, على الرغم من أن حزبه يبدو موقنا بأنه سيخرج من الانتخابات المقبلة كأحد أكبر الفائزين.

وتتكهن استطلاعات الرأي بأن يستحوذ حزب "إسرائيل بيتنا" على نحو 16 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغة 120, أي أكثر بخمس مقاعد عما يتمتع به حاليا, بل إن استطلاعات عديدة تتنبأ بأن ينال الحزب عددا من المقاعد أكثر مما سيحصل عليه حزب العمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة