جماعة أبو سياف تعد بإطلاق سراح رهينة فلبينية   
الخميس 1423/3/19 هـ - الموافق 30/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبو صبايا يرفع علامة النصر بجانب الرهينتين الأميركيتين الزوجين مارتن وغراسيا في أحد مخابئ جماعة أبو سياف بجزيرة باسيلان (أرشيف)
وعد زعيم في جماعة أبو سياف الإسلامية في جنوب الفلبين اليوم الخميس بالإفراج عن ممرضة فلبينية تحتجزها جماعته منذ نحو عام, لكنه لم يورد ذكرا لزوجين أميركيين محتجزين رهينتين منذ مايو/أيار من العام الماضي.

وقال أبو صبايا لمحطة إذاعة محلية إن جماعته ستفرج عن الممرضة ديبورا ياب "في أي وقت قريبا". وقال للإذاعة في محادثة هاتفية "لدينا أنباء عن ديبورا فقد أصبحت مسلمة صالحة ومكافأة لها سنفرج عنها". ولم يورد أبو صبايا ذكرا للأميركيين في محادثته مع الإذاعة.

وقال مسؤولون عسكريون إنه لم ترد أنباء على الفور من جزيرة باسيلان التي تحتجز فيها ياب عن أي عملية إفراج. وكانت الممرضة خطفت حينما هاجم مقاتلو أبو سياف المستشفى الذي كانت تعمل فيه في بلدة لاميتان بجزيرة باسيلان جنوب الفلبين. وتحتجز الجماعة نفسها الزوجين الأميركيين مارتن وغراسيا بورنهام منذ 27 من مايو/أيار 2001.

وتقوم قوات أميركية خاصة بتدريب قوات فلبينية على مكافحة مايسمى الإرهاب ولمساعدتها في هزيمة جماعة أبو سياف التي يلقى عليها اللوم في عدة حوادث خطف في السنوات الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة