بوتو تؤكد عدم الاتفاق مع مشرف وتعد للعودة للبلاد   
الأحد 19/8/1428 هـ - الموافق 2/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

بوتو التقت أعضاء حزبها في لندن وبحثت معهم الخطوات القادمة (الفرنسية-أرشيف)

قالت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو إنها لم تتوصل بعد إلى اتفاق تقاسم سلطة مع الرئيس برويز مشرف، وأكدت أنها ستعود إلى البلاد قريبا جدا.

وأضافت بوتو في مؤتمر صحفي في لندن أن حزبها سيعلن موعد عودتها بحلول الرابع عشر من الشهر الجاري، مشددة على أن الوقت قد حان لإنهاء حياة المنفى والعودة للبلاد.

والتقت بوتو مع زملاء لها من حزب الشعب الباكستاني في لندن اليوم لتحديد خطوتهم التالية.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إرسال مشرف مساعديه إلى لندن للانضمام إلى مستشار الأمن القومي الباكستاني طارق عزيز في التفاوض مع رئيسة الوزراء السابقة بشأن اتفاق يقضي بأن يترك مشرف منصب قائد الجيش وأن تعود بوتو لتصبح رئيسة للوزراء.

لكن مصادر رسمية في إسلام آباد ذكرت أن المحادثات توقفت بسبب مطالب بوتو بأن يتخلى مشرف عن منصبه العسكري قبل أن يسعى لإعادة انتخابه ويتخلى عن سلطاته بحل البرلمان ويسمح لرؤساء الوزارة بتولي المنصب لفترات ثلاث.

وصرح أحد الوزراء بأن حزب رابطة باكستان الإسلامية الحاكمة أبلغ مشرف بأن عليه عدم الإذعان لتلك المطالب، التي تمهد الطريق لبوتو أو رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف للعودة لتولي ذلك المنصب.

ويتعين على مشرف تعديل الدستور لتسهيل عودة بوتو إلى السلطة. ويتطلب ذلك التعديل أغلبية الثلثين في البرلمان.

وقال الوزير "إذا تمت تلبية تلك الطلبات، فقد لا يؤيد الائتلاف الحاكم التعديلات الدستورية الضرورية لإحداث تلك التغييرات".

ويواجه مشرف أسوأ أزمة سياسية خلال فترة حكمه الممتدة ثماني سنوات. وأجرى في وقت متأخر من يوم الجمعة محادثات مع زعماء من الحزب الحاكم الذي دعمه منذ الانتخابات العامة الأخيرة عام 2002، وذلك بهدف معالجة الخلافات معهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة