الوكالة الذرية قلقة من إخفاء إيران لأسرار نووية   
الثلاثاء 1425/1/3 هـ - الموافق 24/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تقرير الوكالة الذرية كشف وجود ثغرات في المعلومات الإيرانية (أرشيف- الفرنسية)

أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقها العميق من عدم إبلاغ إيران لها بعدد من الأسرار المتعلقة ببرنامجها النووي.

وأشارت الوكالة في تقرير نشر اليوم إلى أن إيران لم تذكر من تلقاء نفسها امتلاكها أجزاء يمكن استخدامها في وحدات متقدمة من أجهزة الطرد المركزي تعرف باسم B2 قادرة على إنتاج اليورانيوم المخصب لأغراض عسكرية.

واعتبرت هذا الإغفال أمرا يثير القلق ويجعل من الصعب تحديد ما إذا كانت إيران كشفت بصورة وافية عن برنامجها النووي العام الماضي أم لا.

وجاء في التقرير أن لأجهزة الطرد المركزي في إيران وليبيا القادرة على إنتاج اليورانيوم لأغراض عسكرية، تكنولوجيا متشابهة ومتأتية من مصدر خارجي واحد, في إشارة إلى باكستان.

إلا أن التقرير رحب بما وصفه بالتعاون الفعال الذي تبديه إيران في تسهيل وصول مفتشي الوكالة إلى أماكن خاضعة للتفتيش بما فيها ورش موجودة داخل مواقع عسكرية.

وقد امتنع المتحدث باسم الوكالة في إيران عن التعليق على التقرير، وقال إنه ما زال قيد الدراسة.

ويأتي نشر هذا التقرير مع اقتراب انعقاد مجلس الحكام في الوكالة الذي سيعالج المسائل النووية المتعلقة بإيران وليبيا اعتبارا من الثامن من الشهر القادم في فيينا.

وكانت إيران اعترفت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بالتستر على بحوث نووية حساسة لمدة 18 عاما ووافقت على إجراء عمليات تفتيش مفاجئة لمنشآتها النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة