أوديرنو: لا تغيير بالانسحاب من العراق   
الاثنين 1431/5/5 هـ - الموافق 19/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:50 (مكة المكرمة)، 0:50 (غرينتش)
رقيب أميركي مع قوة عراقية قبل الانطلاق بدورية بإحدى قرى كركوك (الفرنسية-أرشيف)

أكد قائد الجيش الأميركي بالعراق الجنرال ريموند أوديرنو عدم وجود أي تغيير في خطط خفض عدد الجنود الأميركيين بهذا البلد إلى 50 ألفا بحلول نهاية أغسطس/ آب القادم رغم زيادة الهجمات في الفترة الأخيرة، في وقت قتل فيه جندي أميركي في تحطم مروحية أميركية في حادث وصف بغير القتالي، وأعلنت السلطات العراقية مقتل قيادي بالقاعدة واعتقال 25 من أفرادها.

وقال أوديرنو متحدثا إلى فوكس نيوز أمس إن خطط خفض القوات ما زالت كما هي، وبموجبها لن يبقى في العراق بحلول 31 أغسطس/ آب القادم إلا 50 ألف جندي، أي أن 45 ألفا سيغادرونه بحلول ذلك التاريخ.

وعما إذا كانت التفجيرات التي أعقبت الانتخابات تعني عودة القاعدة، قال أوديرنو إن قوة التنظيم ما زال تتراجع، وإن القوات العراقية أصبحت تلعب الدور الأساسي في ملاحقته.

سياسيا توقع أوديرنو أن يستغرق الأمر من الكتل السياسية العراقية شهرين لتكوين حكومة جديدة، موضحا أن كل القادة السياسيين في العراق يدركون أهمية مشاركة جميع الكتل في هذه الحكومة.  


أوديرنو: القادة العراقيون يدركون أهمية  مشاركة كل الكتل السياسية بالحكومة الجديدة (الفرنسية-أرشيف)
النفوذ الإيراني

وجدد أوديرنو، الذي يغادر منصبه هذا الصيف، اتهام إيران بالتدخل في شؤون العراق، لكنه قال إنه ليس من الضروري شن عمليات داخلها للقضاء على مراكز توفر التدريب لـ "الذين ما زالوا يحاولون خلق عدم الاستقرار في العراق"، مشددا على أن الأمر الأكثر أهمية هو بناء قدرات عراقية قادرة على حماية البلد بعد أن يكمل الجيش الأميركي انسحابه النهائي مع نهاية 2011، كما قضت الاتفاقية الأمنية الموقعة مع بغداد.

ويوصف أودرينو بمهندس إستراتيجية رفع القوات بالعراق، وهي إستراتيجية بدأ تنفيذها خلال الولاية الثانية للرئيس الأميركي السابق جورج بوش ونجحت في خفض العنف في هذا البلد بصورة كبيرة.


حوادث أمنية
أمنيا قتل جندي أميركي وجرح ثلاثة في تحطم مروحية أميركية فجر أمس قرب تكريت في شمال العراق، في حادث غير قتالي حسب الجيش الأميركي الذي تحدث عن تحقيق في الموضوع.

أمنيا أيضا جرح مسلحون أمس ضابطا رفيعا متقاعدا في الجيش العراقي في الموصل حيث أصيب أيضا سبعة مدنيين بجروح في انفجار عبوة ناسفة وسط المدينة.

وتحدث مصدر عسكري عراقي عن قتل قيادي من تنظيم القاعدة وجرح عنصرين آخرين قرب هذه المدينة أول أمس، بينما تحدث مصدر آخر عن اعتقال قوة عراقية أميركية 25 مسلحا في ديالى حيث أُحبطت خطة لتفجير مبان حكومية وأمنية.

كما ذكر مصدر أمني أن مفتي ما تعرف بدولة العراق الإسلامية اعتقل بعد أن جرح في اشتباك غرب الأنبار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة