اتهام ضابط إسرائيلي بالتجسس لصالح إيران وحماس   
الجمعة 13/11/1428 هـ - الموافق 23/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:41 (مكة المكرمة)، 19:41 (غرينتش)

حرب الجاسوسية مستمرة
قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن ضابط احتياط إسرائيليا اتهم رسميا بالتجسس لحساب إيران وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وروسيا.

 

وقالت الإذاعة إن محكمة  في تل أبيب وجهت للضابط اتهامات بإجراء اتصالات بعملاء أجانب لنقل معلومات عن الجيش الإسرائيلي بشأن نشر وحدات طبية أثناء الحرب ومكان قيادتها العامة وخطط إجلاء مدنيين ومسائل أخرى.  

 

وذكرت وكالة رويترز أن الرائد ديفد شامير الذي يعمل طبيبا نفسانيا بالجيش الإسرائيلي عرض على إيران وروسيا وحركة حماس بيعهم أسرارا عسكرية إلا أنه أخفق -على ما يبدو- في مسعاه رغم تلقيه ردا من وزارة الخارجية الإيرانية.

 

وبحسب الاتهام الرسمي الموجه إلى شامير بالتآمر للتجسس والاتصال بعملاء أجانب, فإن ضابط الاحتياط البالغ من العمر 45 عاما كتب للقنصليات الإيرانية في بريطانيا وتركيا ولجامعة غزة عارضا "الانضمام للكفاح" مقابل المال.

 

ونسبت رويترز للشرطة الإسرائيلية القول إن شامير طلب أيضا الالتحاق بوكالة الأمن الروسية (أف أس بي) التي خلفت جهاز الاستخبارات المعروف باسم (كي جي بي) لكنه لم يتلق أي رد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة