القوات الأميركية تبدأ مرحلة ثانية من مناورات بالفلبين   
الأحد 1423/11/17 هـ - الموافق 19/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أميركي يحرس مقر قيادة القوات الأميركية في زامبوانغا جنوبي الفلبين
وصلت أول مجموعة من القوات الخاصة الأميركية إلى جزيرة باسيلان جنوبي الفلبين لبدء المرحلة الثانية من مناورات تهدف للمساعدة في مكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وقال متحدث عسكري أميركي اليوم الأحد إن الدفعة الأولى من القوات الأميركية وصلت إلى مدينة زامبوانغا جنوبي الفلبين. ورفض إعطاء تفاصيل مبررا ذلك بدواع أمنية.

وقال أمس العميد دونالد وورستر قائد قيادة منطقة المحيط الهادي للعمليات الخاصة الأميركية ومقرها هاواي والذي يشرف على نشر القوات "سيكونون هنا للمساعدة في تحديث قدرة الجنود الفلبينيين على مكافحة الإرهاب".

وتشمل المناورات تدريبات على أساليب لمواجهة عمليات الإرهاب والاشتباك في قتال من مسافة قريبة والرماية والطيران الليلي. وسيشارك نحو 300 جندي أميركي في المناورات المتوقع أن تبدأ أوائل فبراير/ شباط.

وفي المرحلة الأولى من تدريبات مكافحة ما يسمى بالإرهاب العام الماضي انضمت قوات أميركية قوامها 160 فردا لجنود فلبينيين على جزيرة باسيلان القريبة لملاحقة مسلحين من جماعة أبو سياف التي يقول الأميركيون إن لها صلة بشبكة القاعدة.

وتجري المناورات في حين تعد الولايات المتحدة لحرب محتملة على العراق وسط مخاوف من أن ينتقم مهاجمون مرتبطون بتنظيم القاعدة بضرب أهداف غربية جنوبي شرقي آسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة