رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم يستقيل من منصبه   
الثلاثاء 1427/4/10 هـ - الموافق 9/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:08 (مكة المكرمة)، 22:08 (غرينتش)

مدير نادي يوفنتوس لوتشيانو موجي الطرف الأول في الفضيحة (الفرنسية)


أعلنت وكالة الأنباء الإيطالية أنسا اليوم الاثنين أن رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم فرانكو كارارو استقال من منصبه بعد نشر التسجيلات الهاتفية التي يتورط فيها بعض الحكام ومسؤولو فريق يوفنتوس متصدر وحامل لقب الدوري.

وبات كارارو (66 عاما)، الذي استلم منصبه في 28 ديسمبر/كانون الأول 2001، أول ضحايا فضيحة الحكام التي تهز الكرة الإيطالية منذ أيام عدة.

وبدأت الفضيحة الأسبوع الماضي, عندما نشرت وسائل الإعلام الإيطالية التسجيلات الصوتية لمكالمة هاتفية بين مدير نادي يوفنتوس لوتشيانو موجي والعضو السابق في لجنة الحكام بالاتحاد الإيطالي بييرلويجي بايريتو، يطلب منه الأول تعيين حكمين معينين للمباراتين ضد ميسينا وميلان.

من جانبه, ذكر الاتحاد الإيطالي في بيان له أنه تلقى تسجيلات الاتصالات التي قام بها موجي من مكتب المدعي العام في تورينو في مارس/آذار الماضي، مضيفا "هذه الوثائق الجديدة والمعقدة تجعل كل التحقيقات الأخرى التي قمنا بها بعيدة عن الموضوع".

وفتح هذا التحقيق فعليا في مارس/آذار الماضي لكن لم يتم الكشف عنه إلا اليوم، وبحسب الصحافة الإيطالية فإن الوثائق التي قدمت لن تكون كافية لتجريم يوفنتوس بتهمة الفساد أو التلاعب بنتائج المباريات، لكنها قد تؤدي إلى فرض عقوبات على النادي.

وكان الاتحاد الايطالي فتح تحقيقا مؤخرا يتعلق بعدم قانونية بعض الأعمال التي تقوم بها جمعية وكلاء اللاعبين والتي يترأسها نجل موجي أليساندرو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة