انفجاران في مقر حزب الرئيس ببلغراد   
الجمعة 1422/12/17 هـ - الموافق 1/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فويستلاف كوستونيتشا
ذكرت وسائل الإعلام أن قنبلتين يدويتين انفجرتا في وقت متأخر من مساء أمس في بهو المبنى الذي يضم مقر الحزب الديمقراطي الصربي بزعامة الرئيس اليوغسلافي فويستلاف كوستونيتشا دون أن توقعا ضحايا.

وتسببت الانفجارات بأضرار مادية كبيرة, كما ذكرت شبكة تلفزيون ستوديو بي التي بثت صورا التقطت للمبنى. وأضافت أن شهودا رأوا مجهولين اثنين وهما يفران على متن سيارة. وتوجه كوستونيتشا ومسؤولون كبار آخرون من الحزب الديمقراطي الصربي إلى مكان الحادث.

وفي تصريح صحفي أدلى به بعد تفقد مكان الانفجار, قال كوستونيتشا إن "الانفجار لم يسفر عن وقوع جرحى، ويسكن هذا المبنى أشخاص من مختلف الأعمار وأطفال، ولدينا كثير من الأسباب التي تدعونا إلى القلق". وأعرب عن أمله في اعتقال المسؤولين عن الانفجار معتبرا أن المجتمع اليوغسلافي يمر بأزمة خطيرة يدلل عليها هذا الحادث.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن هناك خصوما كثيرين لحكومة كوستونيتشا منهم أنصار الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش الذين نددوا في السابق بقرار تسليمه لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي. كما أن هناك المؤيدين لانفصال جمهورية الجبل الأسود عن الاتحاد اليوغسلافي.

وتوجه إلى مكان الانفجار أيضا وزير الداخلية الصربي دوسان ميهالوفيتش وقائد شرطة بلغراد ميلان أوبرادوفيتش ورئيس الأمن العام في وزارة الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة