القرضاوي: لا تنازل عن جزء من فلسطين   
الخميس 29/6/1434 هـ - الموافق 9/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)
إسماعيل هنية لدى استقباله الشيخ القرضاوي في مقر رئاسة الحكومة المقالة بغزة (الفرنسية)

أكد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي عدم جواز التنازل عن جزء من أرض فلسطين، جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أثناء زيارة تضامنية لغزة تستغرق ثلاثة أيام. في حين رأت فصائل فلسطينية في هذه الزيارة تكريسا للانقسام الفلسطيني.

وأشاد الشيخ يوسف القرضاوي بتضحيات الشعب الفلسطيني، وقال خلال اجتماعه مع رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية إنه "لا يجوز لأي أحد التنازل عن جزء من أرض فلسطين".

وأضاف أن غزة وفلسطين وسوريا "وكل المظلومين في الأرض الذين يقاتلون في سبيل الله لا في سبيل الطاغوت سينتصرون".

وأكد أن فلسطين لم تكن يوما يهودية، بل عربية وإسلامية، وأن الإسلام سينتصر وستنتصر الأمة الإسلامية.

وذكر القرضاوي أن وفد العلماء الذي يترأسه جاء إلى غزة ليؤكد تضامنه مع الشعب الفلسطيني.

وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن القرضاوي دعا جميع الفصائل الفلسطينية إلى توحيد صفوفها في هذه المرحلة، وطالب بإنهاء الانقسام.

من جانبه شدد إسماعيل هنية على التمسك بالأرض وعدم التفريط بالحقوق الفلسطينية، وقال "لن نقبل لأحد أن يتنازل عن ذرة من أرض فلسطين"، مؤكدا أيضا عدم الاعتراف بإسرائيل.

وفي ختام اللقاء الذي عقد في مقر مجلس الوزراء بغزة، منح هنية الجنسية الفلسطينية للقرضاوي، وقدم له وسام الوفاء ودرع الحكومة (المقالة) ومجسم قبة الصخرة تكريما له ولدوره في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وكان الشيخ القرضاوي قد وصل مساء الأربعاء إلى غزة عبر معبر رفح على الحدود المصرية، على رأس وفد يضم عشرات العلماء من 14 دولة وصلوا إلى مطار العريش الدولي على متن طائرة قطرية خاصة وعبروا إلى القطاع.

الهباش: زيارة القرضاوي لغزة تحمل اعترافا بشرعية حماس وتكريسا للانقسام (الجزيرة)

تكريس للانقسام
غير أن هذه الزيارة لقطاع غزة أثارت حفيظة فصائل فلسطينية على رأسها حركة التحرير الوطني (فتح) التي أعلنت مقاطعتها للزيارة احتجاجا على ما أسمتها "المواقف المشبوهة للقرضاوي".

فقد اعتبر وزير الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة تصريف الأعمال في الضفة الغربية محمود الهباش زيارة القرضاوي لغزة تكريسا للانقسام الداخلي، لأنها "تحمل مغزى سياسيا يعترف بشرعية حكومة حماس".

وقال المتحدث باسم فتح أحمد عساف في اتصال مع الجزيرة نت إن مواقف الشيخ القرضاوي "التي كانت متحيزة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ألحقت ضررا بالقضية الفلسطينية".

أما حركة حماس فقد وصفت الزيارة بأنها تاريخية، وقال المتحدث باسمها سامي أبو زهري للجزيرة نت إن المواقف الصادرة عن بعض قيادات حركة فتح "الراغبة في إبقاء غزة محاصرة ومغلقة على أهلها، هي تكريس للانقسام".

ومن المقرر أن يشارك القرضاوي في مؤتمر تنظمه الجامعة الإسلامية في غزة، كما سيلتقي وفود أهالي الشهداء والأسرى، قبل أن يلقي خطبة الجمعة في المسجد العمري الكبير.

وقال مصدر أمني مصري إن الطائرة القطرية ستظل في مطار العريش مدة ثلاثة أيام، إلى حين انتهاء الزيارة عقب صلاة الجمعة وعودة الوفد إلى العريش، ومنها إلى قطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة