مقتل سياح أجانب شمالي باكستان   
الأحد 1434/8/14 هـ - الموافق 23/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 8:58 (مكة المكرمة)، 5:58 (غرينتش)
جثة سائح صيني قتل في وقت سابق في باكستان (رويترز-إرشيف)
قالت مصادر أمنية باكستانية إن مسلحين مجهولين اقتحموا فندقا يقع في منطقة جبلية نائية شمالي البلاد اليوم الأحد، وقاموا بقتل عشرة سياح أجانب كانوا يقيمون فيه. 

وأكد مسؤول الشرطة في منطقة جيليت باليستان أن المهاجمين اقتحموا الفندق في وقت متأخر من ليل أمس وأطلقوا النار على السياح ثم لاذوا بالفرار.

وأشار المتحدث إلى أنه لم يتم التعرف بعد على جنسيات السياح القتلى إلا أنه أشار، في تصريحات نقلتها لاحقا وكالة الصحافة الفرنسية، إلى أن القتلى صينيون وروس وأوكرانيون.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم، بينما قامت السلطات الباكستانية بإرسال تعزيزات أمنية إلى المنطقة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني قوله إنه نظرا لوعورة المنطقة التي شهدت الحادث، ولافتقارها لطرق المواصلات، فسيجري نقل جثامين القتلى بواسطة المروحيات.

وتقع منطقة جيليت باليستان على الحدود بين كشمير والصين، وهي تعتبر بين أكثر المناطق أمنا في باكستان، لكنها بالمقابل شهدت عددا من الهجمات خلال السنوات الماضية التي كانت تستهدف سكانها من الأقلية الشيعية.

يُشار إلى أن هذا هو أول استهداف للسياح الأجانب في المنطقة المعروفة بجمال طبيعتها.

وفي حادث أمني آخر قتل اثنان من أفراد مليشيات موالية للحكومة في منطقة تتبع لمقاطعة باجور القبلية شمالي غرب البلاد.

وفي إقليم البنجاب قضى خمسة أشخاص من عائلة واحدة في بلدة راجانا بعدما أقدم شخص، لم تكشف هويته، على اقتحام منزلهم وقطع أعناقهم جميعاً.

وأفادت قناة (جيو تي في) الباكستانية أن شخصاً، لم تكشف هويته، اقتحم منزلاً في بلدة راجانا بمقاطعة توبا تيك سينغ، وعمد إلى ذبح كل من جواد وزوجته طاهرة وابنيه علي حسن (ثماني سنوات) ومحسن (ست سنوات) وابنته البالغة من العمر أربع سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة