ناسا تخطط لصاروخ فضائي عملاق   
الخميس 1432/10/18 هـ - الموافق 15/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:17 (مكة المكرمة)، 3:17 (غرينتش)

السيناتور بن نيلسون (يمين) ومسؤول من ناسا في مؤتمر صحفي مخصص للصاروخ العملاق
 (الفرنسية)

كشفت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس عن خطط لتصنيع صاروخ عملاق يصل إلى أعماق الفضاء, ويحمل روادا إلى القمر والمريخ ومواقع أخرى أبعد من المحطة الفضائية الدولية بكلفة تصل إلى 18 مليار دولار.

وحددت ناسا عام 2017 موعدا لإطلاق أول رحلة تجريبية للصاروخ من مركز كنيدي بولاية فلوريدا في إطار ما يعرف بنظام الإطلاق الفضائي.

وبالإضافة إلى المليارات العشرة التي ستُنفق حتى أول رحلة تجريبية للصاروخ, جرى تخصيص ستة مليارات دولار أخرى مخصصة لبناء الكبسولة "أوريون" التي ستحمل رواد الفضاء إلى أعماق الفضاء, وهي مأخوذة من مبادرة "كونستيلشن" لاستكشاف القمر التي ألغتها حكومة الرئيس باراك أوباما.

كما سيُنفق مليارا دولار على تجديد قاعدة إطلاق المركبات الفضائية التابعة لناسا في فلوريدا لتستوعب الصاروخ الجديد الذي سيكون أشد قوة من صاروخ الدفع "ساتورن" الذي استخدم في عهد المركبات الفضائية "أبولو" والذي حمل طواقم ومعدات إلى القمر بين عامي 1969 و1972.

ووصف بيل غرستنماير مساعد مدير عمليات الفضاء في ناسا في مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية، مشروع الصاروخ العملاق بأنه خطوة هائلة تتيح المضي قدما في استكشاف الفضاء.

ويأتي الإعلان عن المشروع بعد جدال مع الكونغرس استغرق عاما بشأن كلفة المشروع وهدفه ومواصفاته الفنية. وعلقت إدارة أوباما خططها لحين حصولها على تقدير للكلفة من جهة مستقلة بشأن نظام الإطلاق الفضائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة