الأمن الأردني يقمع مسيرة بإربد   
الجمعة 1434/6/1 هـ - الموافق 12/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)
قوات الأمن حطمت السيارة التي كانت تحمل مكبرات صوت

محمد النجار-إربد

فرقت قوات الأمن الأردنية بالقوة مسيرة معارضة في إربد شمالي المملكة، إذ أطلقت الغاز المدمع بكثافة لتفريق المسيرة التي خرجت من مسجد الهاشمي وسط المدينة ومنعتها من الوصول لدوار وصفي التل.

واستخدمت قوات الأمن الهري لتفريق المتظاهرين واحتجزت السيارة التي كانت تحمل مكبرات الصوت وقامت بتكسيرها، بينما قام عدد ممن يوصفون بالبلطجية بالاحتفال وسط هتافات تأييد لملك الأردن.

الأمن والدرك ضربوا المتظاهرين

وأصيب العشرات من المتظاهرين بالاختناق، في حين قامت قوات الأمن والدرك بضرب متظاهرين أثناء اعتقالهم.

وكان الآلاف من المتظاهرين وجهوا انتقادات حادة للملك الأردني عبد الله الثاني في المسيرة الحاشدة، وهتفوا بهتافات طالبته "بالإصلاح أو الرحيل".

وجاءت المسيرة التي حملت عنوان "الرفض ٢١" بتنظيم من تنسيقية حراك إربد والحركة الإسلامية ردا -كما قال منظموها- على قمع مسيرة لهم قبل أسبوعين.

وهتف المتظاهرون "لوح بيدك لوح لوح.. يا بتصلح يا بتروح"، كما رفعوا لافتات منها "لن ندفع فواتير فسادكم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة