قيادي بارز بإخوان مصر يتحدث عن تعذيب بالسجون   
الثلاثاء 25/8/1437 هـ - الموافق 31/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:24 (مكة المكرمة)، 18:24 (غرينتش)

قال القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين بـمصر عبد الرحمن البر اليوم الثلاثاء إنه تعرض هو ومعتقلون آخرون للتعذيب داخل السجون، وهو ما اعترضت عليه هيئة محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ"فض رابعة".

وجاء كلام البر -وهو عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، أعلى هيئة تنفيذية بالجماعة- أثناء محاكمته في القضية المتهم فيها المرشد العام للجماعة محمد بديع و738 آخرون، التي أجلتها المحكمة لجلسة 28 يونيو/حزيران، "لاستكمال فض أحراز القضية"، حسب مصدر قضائي.

ووفقا للمصدر القضائي فإن كلمة البر جاءت عقب سماح هيئة المحكمة له بالخروج من قفص الاتهام للحديث عن واقعة الاعتداء الأمني على المتهمين بالقفص، حيث قال البر إن "ثلاثة أشخاص جرحوا، وتعرض واحد للضرب المبرح من قبل الشرطة".

وتطرق البر لما اعتبره تعذيبا تعرض هو شخصيا له، قائلا إنه تم "إخضاعه عقب القبض عليه العام الماضي للنوم مكرها على الأرض لأكثر من خمسمئة ساعة".

وأضاف البر أن الضابط المكلف بتعذيبه كان يقول له دائما "نحن نملك كل شيء بالبلد، نحن نملك القضاء والإعلام وكل شيء.. وإنه لم يضبط معي أحرازا (أدلة اتهام)، لكن سيُحكم علي بالإعدام".

وقاطعت هيئة المحكمة كلام البر قائلة "نكذب هذا الكلام، بدليل أننا سمحنا لك بالحديث..". لكن البر واصل بقوله إن "المتهمين يتعرضون لتعذيب قاس جدا، وهم تحت الموت البطيء بسجن العقرب"  الذي يقع في القاهرة وهو من أسوأ السجون، وفق حقوقيين.

وتتهم منظمات حقوقية محلية ودولية السلطات المصرية بممارسة انتهاكات وعمليات تعذيب في سجونها، لكن وزارة الداخلية المصرية تقول إنها تلتزم بالقانون، وتنفي وقوع حالات تعذيب داخل السجون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة