تشخيصات جديدة لمرض ألزهايمر   
الأربعاء 1431/9/1 هـ - الموافق 11/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:19 (مكة المكرمة)، 13:19 (غرينتش)
 
وصلت عملية التصوير الإشعاعي التي تضيء البروتينات ذات الصلة بمرض ألزهايمر خلال إجراء أشعة للمخ إلى مرحلة نهائية في التجارب الإكلينيكية, وذلك تحت قيادة شركتي "أفيد راديوفارماسوتيكالز" و"هيلث كير".
 
ويتفق الخبراء على إمكانية رصد المرض قبل عشر سنوات من ظهور أعراض الإصابة بخلل خطير في الذاكرة لكن إحراز تقدم في التوصل إلى علاج للمرض ما زال بطيئا بدرجة كبيرة.
 
ويرجع ذلك جزئيا إلى أن دراسات العقاقير تستند إلى مرضى دمر ألزهايمر أمخاخهم بالفعل.
 
وطرحت التقنيات الجديدة في مؤتمر عن ألزهايمر عقد الشهر الماضي وتعد أول تطوير للأساليب المستخدمة في تشخيص المرض منذ أكثر من 25 عاما.
 
وترى كبيرة مديري العلاقات الطبية والعلمية في رابطة ألزهايمر ماريا كاريلو أن لهذا السبب ترجع أهمية التقنيات التشخيصية، والتي يمكن استخدامها في وضع تجارب إكلينيكية أفضل لأدوية ألزهايمر.
 
وتعاون فريقها مع المعهد الوطني لأمراض كبار السن للتوصل إلى معيار تشخيصي جديد لمرض ألزهايمر, يشمل مرحلة مبكرة جدا من المرض قبل ظهور الأعراض بفترة طويلة.
 
وأوضح باحثون في بلجيكا أن قياس بروتينات معينة في النخاع الشوكي يمكن أن يشخص بدقة مرض ألزهايمر.
 
ويقدر عدد الذين يعانون من مشاكل في الذاكرة والمعرضين للإصابة بالمرض القاتل الذي لا علاج له ويفقد المخ وظائفه، بأكثر من 26 مليونا على مستوى العالم. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة