سوني تطور تقنيات القلم الرقمي   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

سوني تطور تقنيات القلم الرقمي
مازن النجار

أعلن باحثون في مختبرات شركة سوني لعلوم الحاسوب مؤخرا [أواخر الشهر الماضي] عن الوصول إلى تقنيات جديدة تمكنهم من تصميم وإنتاج قلم رقمي قادر على التقاط ونقل وتحميل ملفات رقمية من حاسوب إلى آخر بنفس السهولة واليسر التي تقدم بها الوثائق الورقية أو ملصقات الإرشادات.

فمع انتشار استعمال الحاسوب المحمول والهاتف الجوال وأجهزة راحة اليد الرقمية، يتم تناول أو تبادل أو تداول كميات هائلة من المعلومات. لكن لا زال من الصعب لشخصين في حجرة اجتماع واحدة أن يستنسخا أو يتبادلا ملفات أو ملاحظات  بين حاسوبيهما أو أجهزتهما الرقمية. ولا زالت الطرق المتبعة في نسخ هذه الملفات أو الملاحظات هي إرسالها كمرفقات عبر البريد الإلكتروني أو نسخها على قرص أو استحصالها عبر خوادم الشبكات الرقمية، وهي طرق غير عملية ومزعجة أحيانا.

مثلت هذه التحديات موضوعا لأبحاث الدكتور ريكيموتو جٌن وفريق البحث الذي يقوده في مختبرات سوني التفاعلية Sony Interaction Laboratory [موقعها على الشبكة الدولية هو http://www.csl.sony.co.jp/IL/]. قدم فريق البحث نتائج أبحاثهم أمام مؤتمر دولي حول التفاعل بين المستخدم والحاسوب، عقد مؤخرا في فيينا بالنمسا.

قام فريق البحث بتوسيع تقنية "الجر والإسقاط" بواسطة فأرة الحاسوب والمستخدمة في إدارة ملفات معظم برامج الحواسيب باتجاه تطوير تقنية "التقاط وإسقاط" للملفات. ووفقا للتقنية الجديدة سيتمكن مستخدم حاسوب راحة اليد من التقاط ملفات (رقمية) من حاسوبه بواسطة القلم الرقمي وإسقاطها على شاشة حاسوب آخر، بمجرد وضع القلم الرقمي على شاشة ذلك الحاسوب الآخر.

يسمي الدكتور جٌن هذا الأسلوب "المعالجة المباشرة" direct manipulation؛ وهي تمكن المستخدم من أن يختار بالنظر المعلومات أو الملفات، وأن ينقلها في الواقع المادي الظاهر أمامه، بدلا من الاضطرار إلى فهم واستيعاب مفاهيم مجرّدة حول تنظيم وعمل الشبكات والخوادم الحاسوبية. يتسق هذا الأسلوب تماما مع التفكير الياباني الأساسي في تعليم واستخدام الحاسوب منذ السبعينيات الماضية، والذي لا يرى أن تعلّم الرياضيات والفيزياء مقدمة ضرورية لازمة لاستخدام الحاسوب والانتفاع بتقنياته وبرمجياته.

ستيسر تقنية "الالتقاط والإسقاط" لزميلين في لقاء عمل تبادل الملفات بين حاسوبين محمولين، كما ستتيح تبادل بطاقات الأعمال والأنشطة والسيرة الذاتية بين شخصين في حالة تعارف، أو تسهل للأصدقاء تبادل المعلومات حول المواقع الإلكترونية أو تداول التسجيلات الموسيقية التي يرغبونها.

كذلك، طور فريق البحث تقنية "التقاط وإشعاع"، وهي تستعمل الجدران والطاولات كمساحات عمل إضافية. تقوم هذه التقنية بجر الوثائق الرقمية من الأقراص الصلبة للحواسيب بواسطة قلم رقمي خاص ثم تلقي بها أو تعلقها على هذه المساحات الإضافية. وهناك يمكن فتح ونشر وتبادل هذه الوثائق، مما يسمح بالعمل عليها كما لو كانت وثائق ورقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة