الخرطوم ترفض نقل القوات الأفريقية بطائرات أميركية   
الأربعاء 1425/9/14 هـ - الموافق 27/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:44 (مكة المكرمة)، 9:44 (غرينتش)

إسماعيل اشترط مغادرة الطائرات الأميركية الخرطوم فور انتهاء مهمتها (الفرنسية-أرشيف)
رفضت الحكومة السودانية طلبا تقدمت به السفارة الأميركية في الخرطوم بالسماح لطائرات أميركية بنقل القوات الأفريقية إلى دارفور للإشراف على وقف إطلاق النار في هذا الإقليم الواقع غربي السودان.

وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل للصحفيين في الخرطوم إن هذه القضية ليست ثنائية بل مسألة يتعين معالجتها في إطار الاتحاد الأفريقي وبوجود ضمانات واضحة ومحددة.

وأوضح إسماعيل أن بلاده لن تقبل أبدا بمجيء طائرات أميركية إلى الأراضي السودانية إلا عبر اتفاق محدد مع الاتحاد الأفريقي ينص على ضرورة عدم خرق الأمن الوطني السوداني وعلى أن تغادر الطائرات مباشرة بعد انتهاء مهمتها، مشيرا إلى أن التصريحات الأميركية بهذا الخصوص "تشكل جزءا من عملية تشويه من أجل تحويل الأنظار عما يجري في فلسطين والعراق".

وجدد الوزير السوداني التأكيد مع ذلك على أن الحكومة السودانية ستتعاون بشكل وثيق مع الاتحاد الأفريقي للسماح له بنقل قواته ومواصلة مهمته، وقال إن القوة الأفريقية المكلفة الإشراف على وقف إطلاق النار في دارفور التي سيصل عددها إلى أكثر من 3000 جندي ستتألف من قوات غامبية ورواندية ونيجيرية وجنوب أفريقية ومصرية وجزائرية وتنزانية.

ومن المقرر أن تكون طلائع هذه القوة قد وصلت إلى الخرطوم اعتبارا من أمس الاثنين.

عقبات
"
رفض المتمردين التوقيع على البروتوكول الإنساني قبل حسم المسائل الأمنية يعرقل مفاوضات أبوجا
"
في سياق متصل ما زالت مباحثات أبوجا التي استؤنفت أمس بين وفد الحكومة السودانية ومتمردي دارفور تواجه عدة عقبات تمثلت في رفض المتمردين التوقيع على البروتوكول الإنساني قبل حسم المسائل الأمنية.

وفي باريس دعت وزارة الخارجية الفرنسية الطرفين المتفاوضين إلى التعاون مع الاتحاد الأفريقي لإنجاح مباحثات أبوجا.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية إن فرنسا تأمل بتوقيع بروتوكول إنساني وآخر أمني, كما عبرت عن أملها بالتوصل إلى اتفاق سياسي "هو الوحيد الذي من شأنه أن يسهم في تسوية جوهرية لأزمة دارفور".


وأضاف أن فرنسا ستشارك كمراقب في مفاوضات أبوجا إلى جانب الاتحاد الأوروبي والعديد من الأطراف الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة