غوغل تغوص بخرائطها تحت الماء   
الخميس 1433/11/11 هـ - الموافق 27/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)
الخدمة الجديدة لا تزال في مراحلها الأولية ولا تشمل سوى عدد محدود من المواقع البحرية

أطلقت غوغل توسعة لخدمة خرائطها تمكن المستخدم من الذهاب وهو جالس أمام حاسوبه في رحلة غير متوقعة في أعماق المحيطات فيشاهد الشعاب المرجانية الملونة والأسماك التي تستوطنها والسلاحف النادرة، وهدف هذه الخدمة الجديدة هو إتاحة الفرصة للناس حول العالم لاستكشاف المحيطات بينما تجري الشركة أيضا أول دراسة تفصيلية لتكوين وصحة الشعاب المرجانية.

وقال براين ماكلندون -نائب رئيس خرائط غوغل- في مدونة للإعلان عن الخدمة الجديدة أمس الأربعاء "مع هذه الصور النابضة بالحياة والرائعة لا تحتاج أن تكون غواصا ماهرا أو حتى تعرف السباحة لاستكشاف ومعاينة الشعاب المرجانية الحية الأكثر روعة في ستة محيطات".

وأضاف "بإمكان أي أحد الآن أن يصبح افتراضيا "جاك كوستو" الثاني ويغوص مع سلاحف البحر وأسماك المانتا راي في أستراليا والفلبين وهاواي"، في إشارة إلى جاك كوستو الذي كان ضابط بحرية ومستكشفا وعالم بيئة ومؤلفا وباحثا فرنسيا كرس حياته لدراسة البحار والمحيطات وما فيهما من أشكال الحياة.

ولا تزال الخدمة في مراحلها الأولى لذلك فهي محدودة في عدد المواقع التي تم التصوير فيها، وما يمكن مشاهدته حاليا هو "سلحفاة تسبح إلى جانب مجموعة أسماك و"متابعة سمكة مانتا راي" و"مشاهدة الشعاب المرجانية وقت الغروب"، والمشاهد الثلاثة السابقة مصورة في منطقة الحاجز المرجاني العظيم الذي يقع قبالة سواحل كوينزلاند في شمال شرق أستراليا.

إضافة إلى ما سبق يمكن مشاهدة "صخرة مرجانية أثرية قد يمتد عمرها إلى عدة مئات من السنوات، في جزيرة أبو وهي جزيرة بركانية ومحمية بحرية في الفلبين، وكذلك "مرافقة السباحين في خليج هانوما في جزيرة أواهو" في هاواي، وكذلك "مشاهدة الشعب المرجانية عند جرف مولوكيني في جزيرة ماوي" في هاواي أيضا.

وأجريت التجربة بالتعاون مع  برنامج "كاتلين سي فيو سيرفي" للمسح البحري، وهي شراكة بين شركة التأمين العالمية "مجموعة كاتلين المحدودة" والمؤسسة غير الربحية "آندر ووتر إيرث"، واستخدمت الدراسة كاميرا SVII وهي كاميرا للتصوير تحت الماء تعمل حتى عمق مائة متر قامت بالتقاط آلاف الصور البانورامية بامتداد 360 درجة، لمنح الناس فرصة تجربة الغوص الافتراضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة