بوذيو ميانمار يحتجون ضد هدم المعابد   
الجمعة 19/11/1433 هـ - الموافق 5/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:28 (مكة المكرمة)، 13:28 (غرينتش)
 بوذيون يتظاهرون أمام سفارة بنغلاديش في ميانمار (الفرنسية)

تظاهر مئات البوذيين الجمعة في رانغون في ميانمار احتجاجا على هجمات استهدفت معابد ومنازل في مدينة رامو والقرى التابعة لها بجنوب شرق بنغلاديش المجاورة، لكن الشرطة تدخلت وطالبت بفض المظاهرة.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها العديد من الشعارات بينها "الأرض للجميع وليس للمسلمين فقط" و"توقفوا عن إهانة البوذيين". وتظاهر بعضهم أمام سفارة بنغلاديش.

وأعلنت بنغلاديش قبل أيام أنها أوقفت حوالي 300 شخص بعد الهجوم الذي قام به محتجون مسلمون تنديدا بنشر صورة مسيئة للإسلام على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وجاء نشر الصورة في ظل الغضب العارم في أوساط الدول الإسلامية وبينها بنغلاديش احتجاجا على فيلم "براءة المسلمين" الذي يسيء إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وهو فيلم أُنتج في الولايات المتحدة.

وبحسب مصادر، فقد أُحرقت ستة معابد بوذية على الأقل وعشرات المنازل الأحد الماضي في مختلف أحياء منطقة كوكس بازار في جنوب شرق البلاد، في حين دمر آلاف المتظاهرين تماثيل لبوذا قبل أن تتدخل شرطة مكافحة الشغب لتفريقهم.

ويختبئ الرجل المشتبه في نشره الصورة المهينة للإسلام والبالغ الثلاثين من عمره في مكان لا يزال سريا.

وقال أعضاء من الأقلية البوذية في منطقة كوكس بازار في جنوب شرق البلاد إن أشخاصا مجهولين عقدوا العزم على تأجيج العلاقات السلمية بين المسلمين والبوذيين.

جاء ذلك في حين طمأن وزير الداخلية محيي الدين خان الأمغير المجموعة البوذية وقال إن تحقيقا سيفتح وإنها ستحصل على تعويض مالي لإعادة بناء معابدها ومنازلها.

وقد شهدت بنغلاديش في وقت سابق أعمال عنف دامية بين مجموعاتها البوذية والمسلمة والهندوسية.  

ويبلغ عدد سكان بنغلاديش 153 مليون نسمة، 90% منهم من المسلمين و1% من البوذيين الذين يقطنون على الحدود مع ميانمار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة