اليمن يحقق مع مختطفي الفرنسيين تمهيدا لمحاكمتهم   
السبت 1427/9/7 هـ - الموافق 30/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)

صنعاء وعدت بالتصدي لعمليات خطف الأجانب (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت السلطات اليمنية أنها اعتقلت خمسة من رجال القبائل بمحافظة شبوة جنوب صنعاء بتهمة اختطاف أربعة سياح فرنسيين واحتجازهم كرهائن لأسبوعين.

ونفذت أجهزة الأمن حملات دهم خلال اليومين الماضيين بالمنطقة التي تسيطر عليها قبيلة آل عبد الله بن دهم التي ينتمي إليها الخاطفون لاعتقال بقية المشتبه فيهم بعد أن استسلم ثلاثة بالفعل عند إطلاق سراح الرهائن الاثنين الماضي.

وقال أحد أعيان المنطقة إن مداهمات القوات الحكومية ترافقت مع إطلاق نار قتلت خلاله امرأتان فيما أصيب ثلاثة أطفال بجروح.

وذكرت مصادر أمنية أن التحقيقات بدأت مع المختطفين الخمسة تمهيدا لإرسال القضية إلى النيابة لمباشرة إجراءات محاكمتهم. وأخلي سبيل ثلاثة يمنيين قدموا أنفسهم طواعية لرجال القبائل بدلا من السياح في إطار اتفاق توسط فيه النائب بالبرلمان اليمني عوض بن محمد الوزير.

كان خاطفو الفرنسيين يطالبون بالإفراج عن خمسة من قبيلتهم معتقلين لدى السلطات في قضية ثأر قبلي. وأعلن النائب اليمني أن الوسطاء تعهدوا للخاطفين بمتابعة مطلبهم لدى السلطات، واتهم مقربون من الخاطفين السلطات بعدم الوفاء بوعودها بعد أن عاد الفرنسيون إلى بلادهم الأربعاء الماضي.

وتعرض عشرات من السياح والأجانب المقيمين في اليمن للخطف خلال العقد الأخير من جانب رجال قبائل يطالبون بتحسين ظروف معيشتهم أو بالإفراج عن معتقلين، وأفرج عن معظم هؤلاء المخطوفين دون أن يلحق بهم أي أذى.

وقد تعهد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بالقضاء على عمليات خطف الأجانب التي تقوض محاولات البلاد لتشجيع السياحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة