حبوب منع الحمل تزيد خطر سرطان الثدي   
الاثنين 8/10/1435 هـ - الموافق 4/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)

ربطت دراسة تحليلية أميركية حديثة بين إصابة النساء تحت سن الخمسين بسرطان الثدي وتناول أنواع من حبوب منع الحمل. ومع ذلك قال الفريق البحثي إن نتائجهم ليست كافية لدعوة النساء لعدم تعاطي حبوب منع الحمل.

وقادت الفريق البحثي الذي أجرى الدراسة إليزابيث بيبر من معهد فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان في مدينة سياتل الأميركية، ونشرت في دورية أبحاث السرطان.

ولكن مع ذلك شددت الدراسة على أن زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي لا تزال تمثل احتمالا أقل من 1% لدى معظم النساء الأصغر سنا لذا فلا ينبغي أن تطغى النتيجة على المنافع الكثيرة لتناول حبوب منع الحمل.

وتشير بعض الأبحاث السابقة إلى أن الهرمونات في حبوب منع الحمل قد تغذي الأورام الحساسة للهرمونات وبالتالي تزيد مخاطر إصابة النساء الأصغر بسرطان الثدي أو حتى تطور أنواعا أكثر شراسة من السرطان في أجسادهن.

لكن بيبر وزملاءها يشيرون إلى أن حبوب منع الحمل تطورت على مدى عقود منذ طرحها بحيث أن جرعات الهرمونات فيها تراجعت بشكل مطرد لذا فإن الكثير من هذه الدراسات السابقة تستند إلى بيانات لتركيبات لم تعد مستخدمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة