داي جونغ يدعو الأوروبيين لدعم السلام بين الكوريتين   
الثلاثاء 25/9/1422 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيم داي جونغ
يوجه الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ اليوم كلمة في البرلمان الأوروبي من المتوقع أن يكرر فيها تحذيرات سابقة من أن الأمن في مرحلة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول يتوقف بشكل كبير على عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

ويقوم داي جونغ (76عاما) الذي يمضي السنة الأخيرة من مدته الرئاسية التي تبلغ خمس سنوات, بجولة أوروبية تهدف إلى حشد التأييد لإستراتيجيته السلمية وسط تصاعد الانتقادات في واشنطن لكوريا الشمالية في إطار الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب.

وحذر داي جونغ في أوسلو الخميس الماضي من أن بيونغ يانغ تعتبر تشديد إجراءات الأمن في كوريا الجنوبية عقب الهجمات التي وقعت على نيويورك وواشنطن, بمثابة تهديد لها. وأضاف أن كوريا الشمالية ونتيجة لذلك أوقفت العملية السلمية التي تجري بين الكوريتين.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي الذي نال جائزة نوبل العام الماضي لدوره في محاولات تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في شبه الجزيرة الكورية إضافة إلى سعيه لإحلال السلام والمصالحة مع كوريا الشمالية, إن علاقات الكوريتين "مجمدة" حاليا.

وأوضح أن الجانب الكوري الشمالي قام بتعليق 10 اتفاقيات وقع عليها وزراء من الكوريتين في اجتماعات عقدت بسول في سبتمبر/ أيلول الماضي. وأشار داي جونغ في مؤتمر صحفي إلى عدد من الاتفاقيات منها واحدة تتعلق بإعادة توحيد العائلات وأخرى بشأن ربط الكوريتين بخط حديدي. وأضاف أن الشماليين قاموا بتأخير ما تم الاتفاق عليه في السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة