غارات مكثفة باليمن واتهام لإيران وحزب الله بتدريب الحوثيين   
الأربعاء 1436/6/19 هـ - الموافق 8/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)

كثفت طائرات عملية عاصفة الحزم قصفها معسكرات ومواقع لجماعة الحوثي والقوات المتمردة الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء وفي محيط عدن, في حين اتهم المتحدث باسم العملية إيران وحزب الله اللبناني بتدريب الحوثيين.

وتركز القصف الجوي أمس بشكل خاص على مواقع عسكرية بمحافظتي عدن وأبين اللتين شهدتا تقدما ميدانيا واضحا للمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وتردد أن سفنا تابعة للتحالف قصفت بدورها مواقع للحوثيين وحلفائهم في محيط عدن.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن غارات جوية استهدفت أمس معسكر "ريمة حميد" التابع للقوات المتمردة الموالية لصالح في مسقط رأس الأخير في "سنحان" جنوبي صنعاء.

وفي صنعاء, قالت مصادر للجزيرة إن غارات استهدفت أمس معسكر القوات الخاصة في الصباحة غربي المدينة. وكان ناشطون بثوا صورا تظهر آثار قصف سابق للمعسكر نفسه.

كما استهدف طيران عاصفة الحزم مساء أمس معسكر الدفاع الجوي في مدينة المخا بمحافظة تعز (جنوب), الذي سيطر عليه الحوثيون قبل أيام, بالإضافة إلى كتيبة صواريخ في "جبل أمان" بالمحافظة نفسها.

وشملت الضربات الجوية أمس أيضا مواقع عسكرية لمليشيا الحوثيين في منطقة "جعوله" قرب المدينة الخضراء بعدن. وبث ناشطون صورا تظهر اشتعال النيران بالمواقع المستهدفة جراء القصف الجوي. كما استُهدفت قاعدة الدفاع الجوي التابعة للحوثيين في منطقة أبو حربه بعدن.

ويسعى التحالف إلى ضرب إمدادات الحوثيين نحو محافظات الجنوب, وعلى رأسها عدن التي تسعى القوات المتمردة إلى إخضاعها.

وكانت عملية عاصفة الحزم انطلقت في 26 من الشهر الماضي بهدف وقف التوسع العسكري للحوثيين نحو الجنوب, وللمساعدة على استعادة الشرعية ممثلة في الرئيس هادي وحكومته.

video

ضربات واتهامات
وكان المتحدث باسم عملية عاصفة الحزم العميد الركن أحمد عسيري قال أمس في الإيجاز الصحفي اليومي بالرياض إن العمليات الجوية تستهدف مواقع الحوثيين في صنعاء والضالع وإب، مؤكدا أن الحوثيين وحلفاءهم باتوا في "حالة فوضى".

وقال عسيري إن التركيز ينصب على استهداف القوات التي تدعم الحوثيين ومخازن الذخيرة، داعيا من وصفهم بالشرفاء من الجيش اليمني للعودة إلى الشرعية لتجنيب ألويتهم وأفرادهم القصف.

وأضاف أن الضربات الجوية استهدفت 12 مخزنا للذخيرة تابعة لصالح، قائلا إن الوضع في معظم مدينة عدن مستقر، وإن التحالف يعمل على عزل مليشيات الحوثي في بعض المناطق.

وردا على سؤال عن الدور الإيراني، قال عسيري إن الحكومة اليمنية أظهرت أدلة تشير إلى أن الحوثيين تلقوا أسلحة من إيران، وإن حزب الله اللبناني يشارك في تدريب الحوثيين.

من جهة أخرى, شدد المتحدث السعودي على تواصل قيادة التحالف مع الهيئات الإغاثية والدول التي ترغب في إجلاء رعاياها.

وطالب تلك الهيئات مجددا بالتعاون والتنسيق عبر الأرقام ووسائل الاتصال التي عرضها في وقت سابق لدى تشكيل التحالف لجنة خاصة بهذا الشأن. يذكر أن أول شحنة من المساعدات الطبية والإنسانية وصلت أمس عبر مطار صنعاء الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة