عواصف وثلوج تضرب أوروبا وملايين بلا كهرباء   
الثلاثاء 1430/2/14 هـ - الموافق 10/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:18 (مكة المكرمة)، 17:18 (غرينتش)
بعد الثلوج التي لا تزال تعطل الحركة هطلت على بريطانيا أمطار غزيرة (رويترز-أرشيف)
 
تسبب طقس عاصف وثلوج كثيفة في اضطراب شديد في حركة النقل جوا وبحرا وبرا في بريطانيا وألمانيا وسويسرا. وفي فرنسا قطعت الرياح العاتية التيار الكهربائي عن أكثر من نصف مليون منزل وعُلّقت مئات الرحلات الجوية. ولم تعلن أي من الدول المتضررة حتى مساء الثلاثاء سقوط قتلى لكن المؤكد أن الأضرار المادية كبيرة.
 
وسجلت أعنف العواصف في فرنسا، حيث أفاد مركز الأرصاد الجوية بأن سرعة الرياح بلغت 140 كيلومترا في الساعة. وكانت هذه العواصف شديدة لكنها أقل عنفا من تلك التي ضربت جنوب شرق فرنسا في 24 من يناير/كانون الثاني الماضي وخلفت 11 قتيلا وأضرارا مادية جسيمة.
 
وأكثر المناطق تأثرا هي المناطق المحيطة لوسط البلاد ومنطقة بيي دو لا لوار حيث مدينة نانت والمنطقة المحيطة بأورليون إلى الشرق وبورجوندي. وفي بريتاني وعلى طول ساحل فيندي أغلقت جسور مؤدية إلى جزر معينة من جراء الرياح.
 
وبحلول صباح اليوم الثلاثاء, أحصت شركة الكهرباء الفرنسية 600 ألف منزل قطع عنها التيار الكهربائي. واستؤنفت اليوم الرحلات الجوية من مطاري شارل ديغول وأورلي الدوليين بباريس لكن بشكل محدود وبتأخير متفاوت للرحلات, وذلك بعد تسجيل تحسن نسبي في الرؤية.
 
وذكرت شركة الخطوط الجوية الفرنسية في بيان أصدرته اليوم أنها تتوقع تأخيرا في الانطلاق كما في الوصول بالنسبة لكل الرحلات من وإلى مطار شارل ديغول.
 
العواصف التي ضربت فرنسا الشهر
الماضي كانت أعنف (رويترز-أرشيف)
اضطراب شديد
وكان قد تم إلغاء كل الرحلات الجوية المبرمجة من مساء الاثنين وحتى صباح اليوم من مطاري العاصمة الفرنسية بسبب الرياح الشديدة.
 
ونقلت وكالة فرانس برس عن متحدث باسم إدارة الطيران المدني الفرنسية قوله إن استئناف الرحلات الجوية يتم بشكل تدريجي.
 
وذكرت مصادر الأرصاد الجوية الفرنسية أن الرياح العنيفة التي هبت على مناطق واسعة بفرنسا بصدد الانتقال إلى ألمانيا وبلجيكا. وتسببت الرياح القوية أيضا في اضطراب شديد أصاب حركة الملاحة البحرية بين فرنسا وبريطانيا. وتم الإعلان عن إلغاء رحلة واحدة على الأقل.
 
وفي بريطانيا أدى التساقط الكثيف للثلوج والأمطار إلى إصابة عدة مناطق متفرقة في بريطانيا بالشلل اليوم الثلاثاء. وانقطع التيار الكهربائى عن ثلاثة آلاف منزل غربي بريطانيا بعدما سقطت فروع الأشجار من ثقل الثلوج على أبراج الكهرباء.
 
أمطار مع الرياح
وهطلت أمطار غزيرة في العاصمة لندن والمناطق الواقعة جنوبي البلاد مصحوبة برياح شديدة قادمة من المحيط الأطلسي, كانت ضربت في وقت سابق أجزاء من فرنسا.
 
وتم فتح مطار بريستول جنوب غربي بريطانيا صباح اليوم بعدما أغلق طوال ليلة أمس الاثنين بسبب موجة الطقس السيئ والتساقط الكثيف للثلوج الذي تسبب أيضا في تأخير رحلات القطارات في لندن ووسط بريطانيا.
 
وفي مقاطعة سومرست جنوبي البلاد أنقذت فرق الإطفاء نحو 20 شخصا من الغرق داخل سيارتهم بعدما علقت في مياه الفيضانات.
 
وفي ألمانيا أدى التساقط الكثيف للثلوج إلى اضطرابات مرورية في عدة مناطق متفرقة في ألمانيا صباح اليوم الثلاثاء. وتساقطت الثلوج بشكل كثيف في المناطق الواقعة شمالي البلاد، وخرجت المركبات المخصصة لإزالة الثلوج في جميع أنحاء ألمانيا صباح اليوم لمنع حدوث فوضى مرورية في أوقات الذهاب إلى العمل.
 
كما تعرضت عدة مناطق في شرقي وجنوبي ألمانيا لموجة الطقس السيئ والتساقط الكثيف للثلوج. وذكرت مصادر الشرطة في مدينة دوناوورت جنوبي ألمانيا أن شاحنة انقلبت على إحدى الطرق الزلقة, إلا أن سائق الشاحنة نجا من الحادث بدون إصابات.
 
وبالقرب من مدينة لايشنينغ بولاية بادن-فورتمبرغ جنوبي البلاد, اصطدمت شاحنة مساء أمس الاثنين بشاحنة أخرى واقفة على إحدى الطرق الزلقة جراء تساقط الثلوج. وذكرت مصادر الشرطة أن سائق إحدى الشاحنتين أصيب بجروح جراء الحادث ونقل على أثرها إلى المستشفى.
 
وفي سويسرا هبت الليلة الماضية رياح عاتية بلغت سرعتها 150 كيلومترا في الساعة على منطقة متاخمة لفرنسا. ومن المتوقع أن تشتد الرياح أثناء اليوم وتتحرك شرقا صوب المناطق الأكثر كثافة سكنية في البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة