إعادة انتخاب تريمبل رئيسا للوزراء في إيرلندا الشمالية   
الثلاثاء 1422/8/20 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديفيد تريمبل
أعاد مجلس تقاسم السلطة في إيرلندا الشمالية في جلسة استثنائية انتخاب الزعيم البروتستانتي المعتدل ديفيد تريمبل رئيسا لحكومة إقليم إيرلندا الشمالية المحلية، كما أعيد انتخاب الكاثوليكي القومي مارك دوركان نائبا لرئيس الوزراء. وهو أمر لاقى ترحيبا من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

ويعد انتخاب تريمبل ودوركان استئنافا كاملا للمشاركة في السلطة مما يخفف من الضغوط على اتفاق السلام الموقع عام 1998.

وأظهرت نتائج الانتخابات فوز تريمبل زعيم حزب ألستر الوحدوي ودوركان بأغلبية 70 صوتا من أصوات أنصار الوحدة والقوميين واعتراض 29 صوتا.

وأيد 31 نائبا بروتستانتيا وحدويا إعادة انتخاب تريمبل مقابل 29 صوتا معارضا, وهو ما يمثل تأييد 51.7% من الوحدويين. وصوت جميع النواب الكاثوليك مع إعادة انتخاب تريمبل. وكان من الضروري حصول تريمبل على غالبية مزدوجة في الكتلتين الكاثوليكية والبروتستانتية من أجل إعادة انتخابه.

وحاول البروتستانت المتشددون تأجيل التصويت لليوم التالي لتقويض فرص تريمبل لكن رئيس المجلس التشريعي رفض طلبهم. وفاز تريمبل بعد مناورة قام بها حزب التحالف الذي يمثل تيار الوسط الذي سانده لضمان حصوله على مستوى التأييد المطلوب من أنصار الوحدة مع بريطانيا وفقا لقواعد الاقتراع.

توني بلير

واستقال تريمبل من رئاسة الوزراء في يوليو/تموز الماضي احتجاجا على عدم تخلي الجيش الجمهوري الإيرلندي عن سلاحه. وحلت الأزمة قبل أسبوعين عندما بدأ الجيش الجمهوري وهو القوة الكاثوليكية الرئيسية في إيرلندا الشمالية لأول مرة في تاريخه وقف استخدام السلاح.

وفي رد فعل للحكومة البريطانية رحب رئيس الوزراء توني بلير بإعادة انتخاب تريمبل في منصب الوزير الأول في حكومة إيرلندا الشمالية المحلية. وقال بلير إن نتيجة الانتخابات تظهر أن الاختلافات السياسية الأساسية لا تعطل العملية السلمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة