نيمتسوف ينتخب لقيادة اتحاد القوى اليمينية في روسيا   
الأحد 1422/3/4 هـ - الموافق 27/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتخب اتحاد القوى اليمينية في روسيا الذي يعد ثاني حركة يمينية في البلاد نائب رئيس الوزراء الروسي السابق بوريس نيمتسوف رئيسا له في الاجتماع الذي عقدته الحركة أمس، ويعد نيمتسوف من أبرز الداعين لتبني إصلاحات السوق.

وفاز نيمتسوف بأغلبية 237 صوتا مقابل 88 صوتا حصل عليها الأكاديمي أليسكي كارا مورزا بعد اجتماع للحركة استمر 22 ساعة. وتعهد نيمتسوف -الذي أصبح رئيسا مشاركا مع أربعة  آخرين من رموز الحركة- بالعمل على توحيد الحركة خلف قيادته، وعدم التحول إلى ديكتاتور.

ودعا نيمتسوف إلى النضال من أجل الإصلاح القانوني وحرية التعبير وقوانين الملكية الليبرالية.

ودعا معظم المتحدثين في اجتماع الحركة الذي عقد يوم أمس السبت إلى بلورة سياسات من أجل ازدهار قطاع الأعمال والحقوق الفردية وحقوق الطبقة الوسطى الصغيرة في روسيا.

ورفض غالبية المتحدثين مقترحات تدعو للاتحاد مع حركة يابلوكو التي تعد القوة الليبرالية الأولى في البلاد ويقودها الاقتصادي غريغولري يافلينسكي.

وكانت الحركة التي تضم عددا من الرموز الاقتصادية المعروفة بحماسها لاقتصاد السوق والعلاقات مع القوى الغربية قد حققت مفاجأة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في ديسمبر/كانون الأول من عام 1999 عندما حصلت على نسبة 8.6% من أصوات الناخبين.

وتعطي استطلاعات الرأي حزب الوحدة المؤيد للكرملين، والذي تأسس قبيل الانتخابات الأخيرة، أرجحية ضئيلة على الشيوعيين الذين يشكلون أكبر حزب في البرلمان. ويليهما حركة يابلوكو ثم اتحاد القوى اليمينية.

وكان اتحاد القوى اليمينية هو رأس الحربة في الدعوة لتبني إصلاحات تتماشى مع المعايير الغربية للاقتصاد في أواخر العهد السوفياتي وبعد انهيار الشيوعية، إلا إن حظوظها الانتخابية تراجعت فيما بعد مع ازدياد الفقر الذي صاحب الانتقال لقوانين السوق الحر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة