نواب أميركيون في ليبيا للمرة الأولى منذ 30 عاما   
السبت 3/12/1424 هـ - الموافق 24/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توم لانتوس أحد الناجين مما سمي المحرقة النازية (أرشيف)
أجرت ليبيا أول اتصال رسمي لها مع الولايات المتحدة منذ ثلاثين عاما باستقبال النائب الأميركي عن ولاية كاليفورنيا اليهودي توم لانتوس (ديموقراطي) الذي وصل إلى طرابلس اليوم.

وأكد لانتوس عضو لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس لدى وصوله أنه سيعمل على تحسين العلاقات بين طرابلس وواشنطن.

وقال لمراسل الجزيرة "آمل بأن تسهم هذه الزيارة في التقريب بين البلدين وتمهد لعودة العلاقات" التي قطعت عام 1981.

ومن المتوقع أن يصل غدا الأحد ستة نواب آخرون من الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس جورج بوش
.

وسيلتقي النواب الأميركيون مسؤولين ليبيين برئاسة الوزراء ووزارتي الخارجية والاقتصاد، وسيزور الوفد جامعات ليبية. وليس معروفا ما إذا كانوا سيلتقون الرئيس معمر القذافي.

وكان النائب الجمهوري كورت ولدون أعلن مع لانتوس الأربعاء الماضي في بيانين منفصلين أنهما قبلا دعوة لزيارة طرابلس ولقاء مسئولين ليبيين من بينهم القذافي.

ويأتي الإعلان عن زيارة وفد الكونغرس لأول مرة منذ أن تولى القذافي السلطة عام 1969 بعد أن وافقت طرابلس على وقف برامج تطوير أسلحة الدمار الشامل، ودفع مبلغ 2.7 مليار دولار كتعويضات لعائلات ضحايا طائرة بانام الأميركية التي انفجرت فوق لوكربي الأسكتلندية في ديسمبر/ كانون الأول 1988.

من جانب آخر قال مسؤولون أميركيون إن أجهزة طرد مركزي ومعدات أخرى تتعلق بالبرنامج النووي الليبي ستنقل إلى الولايات المتحدة الأيام المقبلة، وقد وصلت وثائق ورسومات من البرنامج الليبي إلى واشنطن.

وأضاف المسؤولون أن أغلب المكونات النووية ستذهب إلى معمل للطاقة والعلوم يتبع وزارة الطاقة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة