قتلى العنف بالجزائر يرتفع في مارس   
الثلاثاء 1428/3/16 هـ - الموافق 3/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
من آثار استهداف المسلحين للشرطة بمدينة سيدي مصطفى الجزائرية (الفرنسية-أرشيف)
ارتفع عدد القتلى الذين سقطوا من جراء العنف السياسي بالجزائر لأكثر من الضعف، ووصل في مارس/ آذار إلى 45 قتيلا مقارنة بفبراير/ شباط.
 
وأظهر إحصاء أجرته رويترز استنادا لتقارير صحفية أن زيادة عدد القتلى ترجع لحملة عسكرية يقوم بها الجيش بمنطقة القبائل شرقي العاصمة والتي شاركت فيها مروحيات حربية وعربات مدرعة وآلاف من القوات التي انتشرت لملاحقة متمردين متحصنين بالجبال والغابات.

ويجيء رقم القتلى هذا مقارنة بفبراير/ شباط الذي قتل فيه 18، ويناير/ كانون الثاني الذي قتل فيه 21. ليصل إجمالي عدد القتلى بالجزائر إلى 84 شخصا بالربع الأول من العام، طبقا لتقارير الصحف التي لها مراسلون بمنطقة القبائل.
 
ولم تتوفر أرقام مقارنة لنفس الفترة من العام الماضي، وتراجع العنف بدرجة كبيرة منذ التسعينيات لكن المسلحين صعدوا خلال الأشهر القليلة الماضية من هجماتهم على قوات الأمن وأهداف أجنبية بالجزائر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة