تمرد من الهوتو ببوروندي يعلن إنهاء "الكفاح المسلح"   
الأحد 1430/4/24 هـ - الموافق 19/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
رواسا (يمين) ورئيس بوروندي نكورونزينا بعد توقيع اتفاق سبتمبر 2006 (الفرنسية-أرشيف)
 
قال آغاثون رواسا قائد قوات التحرير الوطني في بوروندي، وهي حركة من الهوتو قادت تمردا استمر 13 عاما، إن تنظيمه تخلى عن "الكفاح المسلح"، وسيركز على العمل السياسي.
 
وسلم أنصار رواسا سلاحهم أمس في احتفال في منطقة روبيرا تبعد 20 كيلومترا عن العاصمة بوجمبورا بموجب اتفاق مع الحكومة وقع في 2006، وسلم هو بندقية الكلاشنيكوف الخاصة به إلى جندي من جنوب أفريقيا راعية السلام.
 
وتجمع في روبيرا 5500 من مقاتلي التنظيم، وفصل 121 من الجنود الأطفال عنهم.
 
وأزال الطرفان في ديسمبر/كانون الأول الماضي العقبة الأخيرة في وجه الاتفاق، بضغط من بريتوريا التي أمهلتهما حتى نهاية العام الماضي لاستكماله وإلا فسيفقدان الدعم الإقليمي.
 
وينص الاتفاق على تحول التنظيم -وهو آخر فصيل متمرد في البلاد- إلى حزب سياسي، وعلى دمج 3500 من مقاتليه في الجيش والشرطة حيث يدربان على وظائفهما الجديدة، كما ينص على عودة 5000 عنصر آخر إلى الحياة المدنية، في عملية تبدأ الشهر القادم، ويؤمل أن تنهي صراعا طويلا بين الهوتو والتوتسي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة