علماء صينيون يحددون جينا مسؤولا عن إنتاجية الأرز   
الاثنين 1429/4/29 هـ - الموافق 5/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)

توصل علماء في الصين إلى معرفة وتحديد جين منفرد يتحكم -فيما يبدو- في حجم إنتاجية نبات الأرز وارتفاعه ووقت إزهاره، ما يعد تقدما مهما في مساعي الكثير من العلماء حول العالم لزيادة إنتاجية هذا المحصول الذي شهد ارتفاعا غير مسبوق في أسعاره خلال الأشهر الماضية.
 
ففي مقال علمي نشر في دورية "علم الوراثة الطبيعية" قال الباحثون الصينيون إنهم تمكنوا من تحديد جين مفرد يسمى "جي.إتش.دي7" يحدد -فيما يبدو- كل الخصائص الثلاثة سابقة الذكر.
 
وكانت دراسات سابقة قد حددت منطقة على "الكروموسوم7" يبدو أنها مسؤولة عن ذلك، لكنها لم تتمكن من تحديد جين بعينه، وهو ما نجح فيه العلماء الصينيون.
 
وقال زهانغ كيفا من جامعة الزراعة في هوازهونغ بإقليم ووهان في الصين إن الدراسة توضح أن جينا مفردا يمكن أن يتحكم في عدة خصائص، ما سيكون له أثر كبير على المستوى العالمي إذ بوسعه مضاعفة الإنتاج وتحديد وقت الإزهار ومدى ارتفاع النبات.
 
وقال في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز "كنا نعتقد أننا بحاجة إلى تعديل جينات كثيرة لتغيير إنتاجية الأرز، والآن نعتقد أننا بحاجة فقط إلى التأثير في جين بمفرده لزيادة الإنتاجية وهو ما نجحنا فيه".
 
ودرس زهانغ وزملاؤه 19 نوعا من الأرز في آسيا ووجدوا أن النباتات الأقصر التي تنتج حبوبا أقل وتزهر مبكرا تعاني نقصا في جين "جي.إتش.دي 7"، وعندما تم تعويض هذه الجينات في تلك النباتات لوحظت تغييرات واضحة حيث زادت الإنتاجية وزاد كذلك وقت الإزهار بواقع الضعف، كما زاد ارتفاع النبات بنسبة 67%.
 
ووجد العلماء خمس نسخ مختلفة من هذا الجين وقالوا إن النسخ الأكثر نشاطا توجد في المناطق الأكثر دفئا بما يسمح لنباتات الأرز -بالاستغلال الكامل للضوء والحرارة- بزيادة أوقات الإزهار وكذلك زيادة الإنتاجية.
 
أما النسخ الأقل نشاطا أو غير النشطة فتوجد في المناطق الأكثر برودة، وهذا يمكّن من زراعة الأرز في مناطق يكون موسم النمو فيها أقصر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة