روسيا تطلب من جورجيا تسليمها سبعة مقاتلين شيشان   
الاثنين 1423/5/26 هـ - الموافق 5/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلاديمير بوتين ونظيره الجورجي إدوارد شيفرنادزه خلال لقاء سابق لهما في العاصمة موسكو (أرشيف)
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم أنه طلب من جورجيا تسليم سبعة مقاتلين شيشان اعتقلتهم القوات الجورجية أمس الأحد، وقال إن اعتقال هذه المجموعة يمثل اختبارا مبدئيا لتعاون تبليسي مع موسكو في حربها ضد المقاتلين الشيشان.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن بوتين قوله إنه سيحكم على مدى التعاون الجورجي مع روسيا في مكافحة الإرهاب بتسليم الموقوفين حتى يحاكموا أمام القضاء الروسي. وأضاف أن اعتقال المقاتلين السبعة يمثل حتى الآن بادرة أولية بأن القيادة الجورجية باتت تفكر في الحاجة إلى ضرورة محاربة ما أسماه بالإرهاب الدولي.

وذكرت القوات الجورجية السبت الماضي أنها ألقت القبض على سبعة من المقاتلين الشيشان عبروا إلى جورجيا قادمين من الجمهورية الشيشانية، مبينة أن ثلاثة منهم أصيبوا في اشتباكات وقعت بين الجانبين ونقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وتصاعدت حدة التوتر بين موسكو وتبليسي في الآونة الأخيرة بشأن وجود أعداد كبيرة من المقاتلين الشيشان في جورجيا، وهددت القوات الروسية باحتمال القيام بعملية عسكرية داخل الأراضي الجورجية، بعد أن اتهمت تبليسي بتسهيل عمل المقاتلين الشيشان على حدودها.

وكان قائد حرس الحدود الروسي شمالي القوقاز قد دعا السبت الماضي الجورجيين إلى اتخاذ إجراءات لمنع توغل جديد للمقاتلين إلى جنوبي الشيشان. وأفادت معلومات أكد الروس أنهم حصلوا عليها من ثلاثة شيشانين أسروهم خلال معارك وقعت الأسبوع الماضي، أن مجموعات أخرى من المقاتلين الشيشان بقيادة زعيم الحرب روسلان غيلاييف تتجه حاليا إلى الحدود الروسية عبر ممرات بانكيسي الجبلية.

ولجأ مدنيون ومقاتلون منذ بداية التدخل العسكري الروسي في الشيشان في أكتوبر/تشرين الأول عام 1999 إلى هذه المنطقة التي تفلت من سيطرة تبليسي، وقال الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه الأربعاء الماضي إن المقاتلين الشيشان سيغادرون ممرات بانكيسي في فصل الخريف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة