تبرعات تونسية للشعب الليبي   
الجمعة 22/3/1432 هـ - الموافق 25/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)

الشعب التونسي يتضامن مع شقيقه الليبي (الجزيرة نت)

إيمان مهذب-تونس

تتواصل لليوم الرابع على التوالي قرب السفارة الليبية بتونس حملة لجمع التبرعات لفائدة الشعب الليبي، في حين تظاهر عشرات التونسيين أمام السفارة الليبية تنديدا "بما يقترفه العقيد معمر القذافي بحق شعبه".

ونظم هذا الحملة التي أعلن عنها عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مجموعة من الأطباء ورجال الأعمال التونسيين والليبيين.

ويجمع منظمو الحملة تبرعات المواطنين نهارا لتنقل في المساء إلى النقطة الحدودية برأس جدير.

وقال كريم تاجر -وهو مدير شركة مقيم بليبيا- إنه فكر بعد عودته من هناك إثر الأحداث الأخيرة في القيام بشيء يدعم الليبيين ويقدم لهم يد العون في الظروف العصيبة التي يمرون بها، مضيفا أنه نسق مع عدد من الأطباء ورجال الأعمال لجمع الأدوية والمواد الغذائية.

وأوضح تاجر في تصريحه للجزيرة نت أن التونسيين تفاعلوا مع هذه الحملة، وأنه في وقت وجيز تم جمع الكثير من الأدوية والمواد الغذائية ونقلها إلى الحدود، مشيرا إلى أن القافلة التي تم إرسالها تمكنت من إدخال الأدوية إلى ليبيا عبر سيارتي إسعاف ليبيتين كانتا قد دخلتا التراب التونسي لنقل الجرحى.

وبحسب زياد المولهي -وهو رجل أعمال تونسي مشارك في الحملة- فإن أعدادا كبيرة قدموا يد العون.

كما تستهدف الحملة وفقا للطبيب سهيل بالراضية، إيصال الأدوية ودعم الإطار الطبي في المنطقة الحدودية برأس جدير، حيث يستقبل المواطنون التونسيون والليبيون والمصريون وغيرهم من الفارين، لإسعافهم.

تنديد
وعلى صعيد آخر تجمع العشرات من التونسيين والليبيين في وقفة احتجاجية أمام السفارة الليبية بتونس مطالبين بإسقاط نظام الزعيم معمر القذافي، ومنددين "بما يرتكبه من جرائم في حق الشعب الليبي"، ومطالبين برفع العلم الليبي القديم.

ورفع المتظاهرون شعارات منها "يا قذافي يا جبان.. الشعب الليبي لا يهان"، و"تونس ليبيا مصر.. ثورة حتى النصر"، و"الشعب يريد إعدام القذافي"، و"أوفياء أوفياء.. لدماء الشهداء"، وعبر عدد منهم للجزيرة نت عن استيائهم لما يحدث في حق الشعب الليبي، معتبرين أن ما قام به نظام القذافي "مجزرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة