17 قتيلا بتحطم طائرة إيرانية   
الجمعة 1/8/1430 هـ - الموافق 24/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:42 (مكة المكرمة)، 20:42 (غرينتش)

 حادثة طائرة مشهد هي الثانية في إيران خلال عشرة أيام (الفرنسية)

قتل 17 شخصا وأصيب 20 آخرون في حادث تحطم طائرة ركاب إيرانية أثناء هبوطها في مطار مشهد شمال شرق البلاد، وذلك في ثاني حادث جوي تشهده إيران خلال عشرة أيام.

وقال مدير مكتب الجزيرة في طهران محمد حسن البحراني إن الطائرة وهي من طراز إيليوشن روسية الصنع كانت في رحلة داخلية بين طهران ومشهد وعلى متنها 160 راكبا عندما انحرفت عن مدرج المطار لحظة هبوطها، مما تسبب في تحطم أجزاء منها واندلاع النيران فيها.

وأوضح البحراني أن قائد الطائرة الذي قتل في الحادث روسي، كما يعتقد أن نائب القبطان روسي كذلك، مشيرا إلى أن جميع القتلى والجرحى كانوا في المقاعد الأمامية.

وأوضحت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) أنه جرى إجلاء بقية ركاب الطائرة تابعة لشركة أريا المحلية.

وذكر التلفزيون الرسمي أن الطائرة المنكوبة انحرفت عن المدرج أثناء هبوطها واصطدمت بجدار حدود المطار.

مقدمة الطائرة دمرت (الفرنسية)
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن نائب وزير المواصلات الإيراني أحمد ماجي قوله إن الطائرة بدأت الهبوط من منتصف المدرج بدل الهبوط في بدايته، فاصطدمت بالجدار في آخره لقصر المهبط.

وأشارت وكالة أنباء مهر شبه الرسمية إلى أن الطائرة اصطدمت أيضا بخطوط الكهرباء في آخر المدرج ودخلت مزرعة مجاورة، لكن مدير العلاقات العامة في مطار مشهد عزا أسباب تحطم الطائرة إلى ما وصفه بعطل فني.

وكانت طائرة ركاب إيرانية من طراز توبوليف روسية الصنع تحطمت يوم 15 يوليو/تموز الحالي بمحافظة قزوين شمال العاصمة أثناء رحلة من طهران إلى العاصمة الأرمينية يريفان، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 168.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة