فاو: العدوان ألحق أضرارا طويلة المدى للزراعة بغزة   
الاثنين 1435/10/23 هـ - الموافق 18/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:21 (مكة المكرمة)، 20:21 (غرينتش)

حذرت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) من أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة سيلحق أضرارا على المدى الطويل تطال الزراعة وتربية المواشي والصيد البحري. وأضافت أن العدوان تسبب باضطراب في المحاصيل والصيد البحري وتسبب بارتفاع أسعار السلع الغذائية الأساسية.

واعتبرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان أن أعمال العنف تسببت باضطراب في المحاصيل والصيد البحري، وارتفاع أسعار السلع الغذائية الأساسية.

وأضافت أن إعادة انطلاق القطاع الزراعي بعد انتهاء الأعمال العدائية سيتطلب مساعدة خارجية كبيرة على المدى الطويل.

وأوضح البيان أن المزارعين ومربي المواشي اضطروا للتخلي عن أراضيهم بسبب المعارك ما أدى إلى "توقف الإنتاج الغذائي المحلي".

وأشارت فاو إلى أن أضرارا هائلة لحقت بالقطاع الزراعي بسبب المعارك، فلحق الأذى بنحو 17 ألف هكتار من الأراضي الزراعية وكذلك بغالبية البنى التحتية الزراعية (البيوت البلاستيكية، أنظمة الري، المزارع، مخزونات العلف، مراكب الصيد).

وذكر بيان فاو أن غزة فقدت جراء العدوان نصف دواجنها إما لإصابتها مباشرة بالضربات الجوية أو نقص المياه والغذاء أو العلاجات بسبب القيود المفروضة على حركة التنقل.

وتقدر المنظمة الخسائر التي لحقت بقطاع الصيد البحري بنحو 235 طن سمك بين 9 يوليو/تموز الماضي و10 أغسطس/آب الجاري، وهو ما يشكل 10% من الصيد البحري السنوي بالقطاع.

وأشارت فاو إلى أنه حتى وإن كان سكان قطاع غزة يستوردون غالبية ما يأكلون، فإن المنتجات المحلية تبقى "مصدرا هاما للأطعمة المغذية والرخيصة الثمن".

وبما أن استيراد الأغذية محدود أيضا "فإن جميع سكان غزة تقريبا يعتمدون حاليا على المساعدة الغذائية" وفق المنظمة.

وتسبب النزاع أيضا بارتفاع كبير لأسعار العديد من السلع الغذائية بخاصة البيض والخضار. وأشارت فاو إلى ارتفاع الأسعار مقداره 40% بالنسبة للبيض والبطاطس وحتى 179% بالنسبة للطماطم.

وفي قطاع غزة يعتمد 28600 شخص في الإجمال على الزراعة (بما في ذلك الصيد البحري) من أصل تعداد سكاني يقدر بـ1.8 مليون نسمة بالقطاع الفلسطيني وفق الفاو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة