صحراويون يطالبون بوليساريو بالإفراج عن مغاربة   
الخميس 1426/6/15 هـ - الموافق 21/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:41 (مكة المكرمة)، 12:41 (غرينتش)

جانب من مظاهرة في العاصمة الرباط للمطالبة بسراح المغاربة المحتجزين لدى البوليساريو (الفرنسية-أرشيف)


تظاهر الآلاف من سكان مدينة العيون كبرى ضواحي الصحراء الغربية للمطالبة بالإفراج عن السجناء المغاربة الذين تعتقلهم جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في معسكرات تندوف (جنوب غرب الجزائر).
 
ورفع المتظاهرون الذين ساروا في وسط المدينة أعلاما مغربية وصور العاهل المغربي محمد السادس ولافتات تدعو إلى تحرير أسرى الحرب المغاربة و"رفع الحصار المفروض على أسرى معسكرات تندوف".
 
وقدرت بعض المصادر عدد المشاركين بأكثر من 20 ألف متظاهر في مسيرة امتدت لمسافة تزيد على خمسة كيلومترات في أهم شوارع وسط المدينة.
 
وقالت وكالة الأنباء المغربية إن المسيرة كانت "عفوية ودارت في جو من التعبئة العامة والحماس الوطني بمشاركة منتخبين محليين وشيوخ القبائل الصحرواية وجمعيات مدنية وأحزاب ونقابات".
 
وقال أحد الصحراويين المشاركين بالمسيرة "تظاهرنا لتأكيد أننا صحراويون مغاربة احتجاجا على احتجاز مغاربة من طرف البوليساريو وضد حرق الراية المغربية" سابقا.
 
وكان متظاهرون ينادون باستقلال الصحراء الغربية قد أقدموا على حرق العلم المغربي في أواخر مايو/أيار الماضي في أحداث شغب بمدينة العيون.
 
وجاءت المسيرة بعد أيام على إعلان زعيم البوليساريو محمد عبد العزيز أن الحركة ستفرج قريبا عن 408 أسرى حرب مغاربة ما زالوا في المعسكرات الصحراوية ولكنه لم يحدد موعدا لذلك.
 
وتطالب جبهة البوليساريو، مدعومة من الجزائر، منذ منتصف السبعينيات من القرن الماضي باستقلال الصحراء الغربية عن المغرب. وتدخلت الأمم المتحدة سنة 1991 لوقف إطلاق النار بين الطرفين بعد أن استمر النزاع نحو 16 عاما.
 
لكن جهود الأمم المتحدة للتوصل لحل سلمى لا تزال متعثرة بسبب خلاف بين البوليساريو والمغرب بشأن الاستفتاء على مصير الإقليم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة