تجربة فضاء فريدة تؤكد إمكان السفر إلى المريخ   
الثلاثاء 1424/8/5 هـ - الموافق 30/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طاقم محطة الفضاء الدولية (الفرنسية - أرشيف)
أظهرت تجربة رواد فضاء تقطعت بهم السبل لمدة شهرين على متن محطة الفضاء الدولية في أعقاب حادث تحطم مكوك الفضاء كولومبيا أن الإنسان يمتلك من القوة والقدرة ما يمكنه من القيام برحلة طويلة إلى كوكب المريخ.

وأوضح دونالد بيتيت وهو أحد ثلاثة أعضاء بفريق تابع للمحطة أطلق عليه اسم "الحملة السادسة" أنه وزميلين له قضوا حوالي 161 يوما على متن المحطة، مظهرين بشكل غير قصدي قدرة البشر على السفر بين الكواكب.

وأضاف بيتيت في إفادة صحفية أمس الاثنين بمقر إدارة الطيران والفضاء (ناسا) أن التجربة كانت تشبه بشكل غريب الرحلة إلى المريخ والهبوط عليه، مشيرا إلى البقاء لمدة أطول مما كان مقررا في الفضاء والعودة إلى الأرض على متن مركبة الفضاء الروسية سويز التي هبطت في كزاخستان في الثالث من مايو/ آيار الماضي.

وتابع قائلا "ظللنا بالفضاء في بيئة منخفضة الجاذبية لخمسة أشهر ونصف أي ما يصل إلى طول رحلة ذهاب إلى المريخ".

وكان بيتيت وقائد الفريق كنيث باورسوكس ورائد الفضاء الروسي نيكولاي بودارين قد بدؤوا مهمتهم يوم 23 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وكان من المقرر أن يعودوا إلى الأرض مطلع مارس/ آذار الماضي.

لكن تحطم مكوك الفضاء كولومبيا برحلة العودة إلى الأرض في الأول من فبراير/ شباط الماضي ومقتل جميع الرواد السبعة على متنه أدى إلى إبقاء الأسطول الفضائي على الأرض وبالتالي عدم وجود مكوك يعود بالفريق إلى الأرض واستبداله بآخر.

وقامت مركبة الفضاء الروسية سويز بالمهمة وحملت فريقا مكونا من شخصين إلى المحطة الفضائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة