الاحتلال يفشل في اعتقال قائد كتائب شهداء الأقصى   
الجمعة 1424/6/4 هـ - الموافق 1/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قوات الاحتلال الإسرائيلية مستمرة في عمليات اعتقال الفلسطينيين (أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي فشلت في اعتقال قائد كتائب شهداء الأقصى بمحافظة طولكرم صالح نصار الذي تمكن من الإفلات منها رغم محاصرة منزله بمخيم طولكرم، إلا أن تلك القوات اعتقلت فردين من عائلته بالإضافة إلى سامي صبح القيادي في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى.

وقال نصار إن إسرائيل تخترق الهدنة التي وافقت عليها جميع الفصائل الفلسطينية. وأضاف أن حملات الدهم والاعتقال والاغتيالات للكوادر الفلسطينية لا تزال متواصلة من قبل قوات الاحتلال.

يشار إلى أنه ومنذ إعلان الهدنة تواصل قوات الاحتلال عمليات التوغل والاجتياح للمدن الفلسطينية بشكل يومي، كما تحاصر الدبابات الإسرائيلية مدينة طولكرم وتحلق الطائرات في سمائها، في حين يستمر العمل في بناء الجدار الفاصل بطول الخط الأخضر على حساب الأراضي الفلسطينية.

وفي سياق متصل أصيب في نابلس مساء أمس فلسطيني برصاص إسرائيلي خلال عملية تفتيش في قرية سالم شمال الضفة الغربية. وقال مصدر طبي فلسطيني إن الفتى البالغ من العمر 13 عاما أصيب برصاصة في ساقه وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال فتحوا النار على شبان كانوا يرشقونهم بالحجارة بينما كانوا يفتشون منزلا لناشط في حركة فتح تم اعتقاله أمس في القرية.

فلسطينيتان أثناء مظاهرة في نابلس تطالب بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال (أرشيف-رويترز)
المعتقلون
من جهة أخرى ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة اليوم أن المعتقلين الفلسطينيين الذين سيتم الإفراج عنهم سيلزمون بالتعهد بعدم تكرار الأفعال التي أدت إلى اعتقالهم أصلا. وأضافت الإذاعة أن اللجنة الوزارية المكلفة بملف المعتقلين في إسرائيل قررت عدم الإفراج عن أي معتقل لا يوقع هذا التعهد
.

في هذه الأثناء أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن نحو 1100 أسير فلسطيني في أربعة سجون هي شطة وهداريم ونفحة وبئر السبع أعلنوا إضرابا عن الطعام اليوم احتجاجا على اعتداء إدارة السجون الإسرائيلية يوم أمس على الأسرى في سجن عسقلان.

وكان عشرون سجينا فلسطينيا في سجن عسقلان قد أصيبوا بجروح خلال مواجهات بين الأسرى الفلسطينيين في السجن وقوة إسرائيلية قامت باقتحامه، وأطلق الجنود الإسرائيليون قنابل الغاز كما اعتدوا بالضرب على الأسرى الذين قاموا بإحراق الفُرُش والأغطية احتجاجا على ظروفهم السيئة.

ويشهد السجن توترا منذ أيام بسبب التعقيدات التي فرضتها الإدارة على زيارات الأهالي، وشملت استبدال السياج الفاصل بين الأسرى والزائرين بألواح زجاجية تضطرهم إلى الحديث عبر الهاتف فقط.

المستوطنات
استمرار بناء المستوطنات الإسرائيلية (أرشيف)
ومع تزايد الخروقات الإسرائيلية لخطة السلام قالت الولايات المتحدة اليوم إنها لا تزال تتناقش مع إسرائيل بشأن إنهاء الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية، وهو الأمر الذي يعتبره الفلسطينيون جزءا حاسما في المرحلة الأولى من خطة خارطة الطريق.

وتنص خارطة الطريق التي قبلتها إسرائيل على أنه بحلول نهاية مايو/ أيار 2003 يجب أن تكون الحكومة الإسرائيلية قد جمدت كافة الأنشطة الاستيطانية بما في ذلك النمو الطبيعي للمستوطنات.

وأعلنت إسرائيل أمس خططا لبناء 22 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة نفيه دقاليم اليهودية بقطاع غزة في تحد للخطة، وبعد يوم واحد من قول الرئيس الأميركي جورج بوش إن الخطة تسير كما هو مرسوم لها. وقال الفلسطينيون إن الإعلان يمثل ضربة لعملية السلام وعرقلة للمساعي الرامية لإعادة بناء الثقة بين الأطراف.

ولم يعلق المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر مباشرة على الخطط الإسرائيلية لكنه قال إن إسرائيل والولايات المتحدة لا تزالان تناقشان مسألة المستوطنات.

وتقول واشنطن إن المستوطنات اليهودية عقبة أمام السلام، ولكنها لسنوات عديدة نأت بنفسها عن الإجماع الدولي الذي يعتبرها غير شرعية طبقا لمعاهدة جنيف لحماية المدنيين في المناطق المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة