أوباما يوفد وزير دفاعه لمصر   
الأحد 1432/4/2 هـ - الموافق 6/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)

غيتس مكلف ببحث تداعيات تسريب وثائق هامة (أرشيف)

طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأحد من وزير دفاعه روبرت غيتس التوجه فورا إلى مصر إثر اقتحام عدد من مقار جهاز أمن الدولة من قبل المحتجين. وتخوف من تمكن عناصر وصفت بالمعادية لسياسات الولايات المتحدة من الحصول على وثائق سرية لم تكن متاحة من قبل سوى لرئيس جهاز المخابرات المصرية السابق عمر سليمان.

ونقل موقع دبكا فايل المقرب من المخابرات الإسرائيلية بأن واشنطن تلقت معلومات بأن الأوضاع خرجت من سيطرة المجلس العسكري الحاكم، بعدما اندس عدد من الأفراد المقربين من إيران وسط المحتجين.

وذكر أن هؤلاء قاموا باقتحام مقرات جهاز مباحث أمن الدولة بمحافظة الإسكندرية (شمال القاهرة) ومحافظة السادس من أكتوبر والمقر الرئيسي بمدينة نصر واستيلائهم على ملفات سرية للغاية. وهو ما تسبب في قلق عميق لدى البيت الأبيض من وصول هذه الملفات إلى "أطراف معادية".

وقام عدد من المحتجين باستهداف عدد من مقرات أمن الدولة لوقف ما يعتقد أنه عمليات حرق أو فرم لوثائق سرية بهدف إخفاء انتهاكات وقعت في الفترة الماضية.

دور إيراني
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد أشارت إلى وجود محاولات إيرانية لاستخدام حزب الله اللبناني للتواصل مع حركة حماس الفلسطينية التي تقوم بدورها بالتواصل مع عناصر من المحتجين داخل الأراضي المصرية.

ولفت تقرير الموقع إلى أن الحكومة الإسرائيلية تعد الوحيدة في المنطقة التي قالت إنها غير معنية بالاضطرابات التي تعيشها المنطقة، وقللت من حجم الدور الذي يمكن أن تقوم به حركة حماس الفلسطينية في دعم المحتجين بمصر، مقارنة بالدور الإيراني وبتنامي دور الإخوان المسلمين اللذين يمثلان تهديدا كبيرا لأمن إسرائيل، حسب المصدر نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة